اتهام أممي للحكومة بارتكاب جرائم حرب

اتهمت الأمم المتحدة قوات حكومة جنوب السودان وميليشيات متحالفة معها بارتكاب «جرائم حرب» محتملة، بسبب عمليات اغتصاب وقتل استهدفت المدنيين في قرى تسيطر عليها المعارضة في هذا البلد الذي مزقه الصراع.

ووفقاً لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قُتل ما لا يقل عن 232 مدنياً، واغتصاب 120 امرأة وفتاة خلال هجوم بين 16 أبريل و24 مايو في ولاية الوحدة، حيث تم تحديد ثلاثة من القادة بأنهم يتحملون «أكبر قدر من المسؤولية» في العنف.

وكان من بين الضحايا طفل يبلغ من العمر ست سنوات، يقول المحققون إنه تعرّض للاغتصاب الجماعي من قبل الجنود، كما تعرّض القرويون المسنون والمعاقون للموت حرقاً في أكواخهم. وسيزيد تقرير الأمم المتحدة من الضغط على المجتمع الدولي لفرض عقوبات جديدة ضد بعض كبار الشخصيات في جنوب السودان، بسبب استمرار الانتهاكات الخطرة لحقوق الإنسان. وكانت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان أعلنت في 17 مايو الماضي أنها سترسل 150 من قوات حفظ السلام لحماية المدنيين المستهدفين في اشتباكات بين الحكومة وقوات المتمردين في ولاية الوحدة.