الإمارات اليوم

يُظهر تصميم النظام السوري على استعادة البلدة المحاصرة

منع دخول الإمدادات والمســــاعدات الطبية إلى الغوطة الشرقية عمل وحــــشي

:
  • ترجمة: حسن عبده حسن عن «الإندبندنت»

على الرغم من أن حالات الحصار تعتبر عملاً عديم الرحمة، إلا أنه أكثر من ذلك بكثير في سورية. وعندما كانت قافلة الأمم المتحدة تُدخل المساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية قالت منظمة الصحة العالمية إن القوات الأمنية التابعة للنظام السوري منعت دخول الشاحنات التي تحمل مساعدات طبية، مثل «مواد الإسعافات الأولية، والجراحات، والأنسولين، وغسل الكلى»، وتم رفض دخول 70% من المواد الطبية التي تم إرسالها حسب منظمة الصحة العالمية.

وفي واقع الأمر فإن استهداف الجرحى، الذين سيموتون من دون الحصول على أنسولين أو مواد غسل الكلى، يعتبر عملاً جباناً، كما أن حرمان المرضى من آخر أمل في الحياة يُظهر مدى وحشية هذا الحصار المفروض على الغوطة الشرقية، وهو ما يحدث عادة في الحروب التي تجري في سورية والعراق، حيث يتم فرض ضغوط لا يمكن تحملها على الضعفاء والمرضى.

وتم تخفيض القافلة من حيث الحجم، فبعد أن كانت تكفي 70 ألف شخص لمدة شهر كامل أصبحت تكفي 27 ألفاً، وإن كان من المقرر أن تكون هناك قافلة أخرى خلال بضعة أيام. وحتى إن لم يتم تخفيض القافلة المقبلة مرة أخرى من قبل قوات النظام السوري تبقى هذه الكميات من المساعدات غير كافية لـ393 ألف شخص محاصرين حالياً في الغوطة الشرقية، ولو أن العدد الحقيقي غير معروف في ظل الفوضى الحالية.

ويجري هذا الحصار على نمط ما حدث في شرق حلب عام 2016. ويبدو أن الحكومة السورية مصممة على استعادة المنطقة التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة عن طريق القصف العشوائي على المنطقة ومنع الإمدادات كافة من الدخول إليها. وثمة هجوم بري يهدف إلى تفتيت المنطقة إلى قطع صغيرة منفصلة عن بعضها.

استسلام تدريجي

قبل خمس سنوات كانت المناطق المحيطة بدمشق في حالة تمرد ضد النظام، بيد أنها استسلمت تدريجياً، ولم يبقَ إلا منطقة وحيدة كبيرة هي الغوطة الشرقية، وبعد عام 2013 تم حصارها لكن كانت الإمدادات تصلها بسهولة عبر مدخل رئيس وشبكة من الأنفاق. ولكن تم إغلاق كل ذلك في عام 2017، واشتد الحصار وبات على شاكلة حصارات العصور الوسطى، من ناحية التجويع والتنكيل، بهدف تركيع المحاصرين وإجبارهم على الاستسلام.


• %70 من المواد الطبية التي تم إرسالها، حسب منظمة الصحة العالمية، مُنعت من دخول الغوطة.

وتعتبر قوافل المساعدات المتفرقة في مثل هذه الظروف في واقع الأمر عملية علاقات عامة لتحسين وجه النظام، تقوم بها الحكومة السورية والروس بهدف تخفيف الضغوط والغضب الصادر عن الرأي العام الدولي، وهي لا تؤثر في المسار العسكري للحصار.

ويبقى السلاح الرئيس لضرب المحاصرين هو الطيران و المدافع، لأن الهجمات البرية للمحاصرين يمكن أن تكلف المهاجمين خسائر كبيرة. وهذا ما حدث للقوات التي هاجمت الموصل في العراق، والرقة في سورية العام الماضي، والهجوم السوري - الروسي على شرق حلب. وكان من المفروض أن الغارات الجوية التي نفذها التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، أكثر إنسانية، إذ إنه يركز على الأهداف العسكرية فقط، ولكني كنت في الرقة، يوم السبت الماضي، وكان انطباعي عما شاهدت في المدينة أنه يماثل قصف المدن الألمانية في الحرب العالمية الثانية.

وتم إثبات ذلك بوضوح في دراسة مفصلة من قبل صحيفة «نيويورك تايمز» أجريت العام الماضي، أظهرت أنه في الوقت الذي أعلنت الولايات المتحدة أن واحدة من أصل 157 غارة جوية نجم عنها مقتل مدنيين، كان الرقم الحقيقي ربما واحداً من كل خمس غارات نجم عنها مقتل مدنيين، وفي القيارة وهي ضاحية لمدينة الموصل، قالت الولايات المتحدة إن غاراتها قتلت مدنياً واحداً في حين أن الحقيقة تقول إن تعداد القتلى المدنيين 43 منهم 24 من النساء والأطفال. وكانت الإصابات في مدينة الموصل القديمة كارثية لأن الطيران كان يركز على المناطق الصغيرة، إذ إن تنظيم «داعش» كان يقوم بإطلاق النار على كل من يحاول النجاة.

ولكن ما الذي ينبغي فعله الآن للحد من وقوع الإصابات في وسط المدنيين بالغوطة الشرقية؟ كما كانت الحال في شرق حلب، فإن سقوط المنطقة أمر حتمي، واللجوء إلى أي شيء من شأنه إطالة أمد المعركة سيؤدي إلى سقوط مزيد من الضحايا والمعاقين. وثمة حاجة إلى الممرات الإنسانية، لكنها غير ملائمة من دون مراقبة من قبل الأمم المتحدة لضمان وقف حقيقي لإطلاق النار فيها. وتركز معظم الجدالات على ما الذي سيحدث للمدنيين، لكن نتيجة مثل هذه الحصارات تحدد غالباً المفاوضات بين الجيش المحاصر ومسلحي المعارضة المدافعين عن منطقتهم، والذي يقال في حالة الغوطة الشرقية إن عددهم نحو 10 آلاف مقاتل. أما في الحصارات السابقة فكان يعرض عليهم غالباً إما العفو أو إخلاء المنطقة مع أسلحتهم الخفيفة إلى معقل المعارضة الرئيس، وهو مدينة إدلب في شمال غرب سورية.

ولكن مثل هذه الخيارات لن تلائم المحاصرين في الغوطة الشرقية نظرا إلى عددهم الكبير، إضافة إلى أن مقاتلين مثل «جيش الإسلام»، الذي يسيطر على مدينة دوما، أضخم مركز مأهول ويتعرض لهجوم النظام، ليس لديهم أي قاعدة أخرى يمكنهم الذهاب إليها، لكن حتى أكثر حالات إخلاء المقاتلين نجاحاً، كانت تمثل قصصاً من البؤس والإرهاب التي ستتواصل طالما أن الحرب مستمرة في سورية.

ولكن القوى الخارجية يمكن أن تقوم بأفضل الخيارات عن طريق منع حدوث هذه الحصارات من الأساس، ولكن حالما يتواجه المحاصِرون والمحاصَرون في معركة غير متكافئة مطلقاً، فإن العالم الخارجي لن يكون بإمكانه فعل الكثير.

والمفارقة أن مثالاً شبيهاً بالغوطة الشرقية يحدث الآن في شمال سورية، وإن لم يحظ بالتغطية الملائمة بالنظر إلى الوضع في الغوطة، إذ يقوم الجيش التركي والميليشيات الموالية له بمحاصرة الأكراد في مدينة عفرين، التي يوجد فيها عدد من السكان يماثل ما هو موجود الآن في الغوطة الشرقية. وقبل بضعة أيام أدى القصف التركي إلى مقتل 204 مدنيين، 61 منهم أطفال، حسب السلطات الموجودة في عفرين حالياً.

ويقول الأكراد إنهم سيحاربون حتى النهاية، إذ إن المنفذ الوحيد للمدينة الذي لا يسيطر عليه الأتراك أو حلفاؤهم، هو طريق تسيطر عليه حكومة دمشق. ومن المؤكد أن حصار عفرين سيكون سيئاً من ناحية المعاناة الإنسانية مثل كل شيء يحدث في الحرب الأهلية السورية.

باتريك كوكبيرن - مراسل لـ«الإندبندنت» في الشرق الأوسط