إزالة بركة أسماك في منزل لتهديدها حياة اللصوص

كيفن يفضل قضاء وقت فراغه بجانب البركة. أرشيفية

تفاجأت عائلة في مدينة «إبينغتون» البريطانية، بقرار مالك المنزل، إزالة بركة صغيرة للأسماك بُنيت في حديقة المنزل. ووجد مسؤولون في الجهة المالكة للعقار، أن البركة تشكل خطراً على السلامة العامة. ويقول رب البيت، كيفن شيهان، إن موظفي المكتب العقاري طلبوا منه إزالة بركة الأسماك، لأنها خطر على ابنته الصغيرة أوليفيا التي يمكن أن تقع فيها أثناء اللعب في الفناء الخارجي.

إلا أن كيفن، 62 عاماً، لا يصدق ذلك، ويضيف معلقاً «أنا أحرص على سلامة ابنتي، ووضعت جميع التدابير لذلك. ولم تشكل البركة خطراً طوال السنوات الماضية»، موضحاً «السبب وراء طلب المالك إزالة البركة، هو وجود سور عالٍ حولها، وإذا حاول اللصوص التسلل إلى المنزل فإنهم سيسقطون في البركة. قلت لموظفي المجلس لا يتعين على أحد التسلل إلى منزلي!». وتحتوي البركة على أنواع مختلفة من الأسماك، منها أسماك ذهبية جميلة.

إلى ذلك، وجّه المكتب العقاري تحذيراً لكيفن في حال ظل يماطل في إزالة البركة والسور الذي يحيط بها، وأمهل صاحب المنزل ثلاثة أسابيع. ويرد كيفن «هذا بيتي، وسوف أكافح من أجل حقي قدر الإمكان، ولا يوجد قانون يحظر برك الأسماك في المنازل»، مضيفاً: «بنيت هذه البركة لقضاء وقت الفراغ. إني أشعر بالراحة عندما أكون بجانبها أو أعتني بها». وقد جمع كيفن نحو 80 سمكة بمختلف ألوانها في هذا الحوض المفتوح، ولا يعرف أين يضعها في حال أُجبر على إزالة البركة.

 

طباعة