جنديان بريطانيان يلتقيان بعد 70 عاماً من فراقهما

جمعت جو كاليني ودينيس هانتر صداقة خلال الحرب العالمية الثانية. من المصدر

حارب جو كاليني ودينيس هانتر جنباً إلى جنب، خلال الحرب العالمية الثانية، وجمعتهما صداقة لم تدم طويلاً، بسبب ظروف الحرب. وشاءت الأقدار أن يلتقي الصديقان مجدداً، لكن بعد 70 عاماً من آخر لقاء.

ويعد جو (91 عاماً) نفسه محظوظاً، لأنه كان من القلة الناجين من معركة «نورماندي» الشهيرة، في حين مازال دينيس (90 عاماً) يتذكر زملاءه الذين سقطوا في المعركة. وانضم الجنديان السابقان إلى المئات من قدامى المحاربين البريطانيين، الذين يحيون ذكرى المعركة التي تصادف السادس من يونيو. ويقول الجنديان إن المعركة كانت بمثابة «نقطة تحول مهمة في تاريخ الحرب» ولايزالان يتذكران تفاصيل الأيام الصعبة.

ويعود فضل التقاء الصديقين إلى طيارين سابقين في سلاح الجو الملكي، اللذين عملا على توثيق الأحداث في المتحف الخاص بالحرب العالمية الثانية. وفي الوقت الذي تتباهى فيه القوات البريطانية بالوسائل التكنولوجية الحديثة، بما في ذلك تقنيات التقاط الصور العسكرية. يقول الجنديان المتقاعدان إن الصور كانت تلتقط بواسطة كاميرات بدائية خلال الحرب، وكانت تثبت في مؤخرة الطائرات الحربية. ويضيف دينيس «زوجتي قالت لي: هذا فظيع أليس كذلك؟ مع كل ما يحدث في افغانستان، قلت نعم، وعندما نظرت الى السنين الماضية، تذكرت انني عملت خمس سنوات في البحرية، على أمل ان يتوقف هذا الأمر».

 

طباعة