تحضر الطعام أمام عدسة الكمبيوتر

كورية تسعد الآخر ين بالأكل على الإنترنت

تتقاضى بارك 9000 دولار شهرياً مقابل عملها في تحضير الطعام وأكله. أرشيفية

انتشرت ظاهرة غريبة على الإنترنت في السنوات الأخيرة، فقد بات كثير من الناس يقبلون على مشاهدة أشخاص وهم يأكلون لا لشيء إلا للمتعة. ويقوم قائمون على الحفلات وولائم العشاء بنشر صور حية لتناول مختلف أصناف الطعام على مواقع مشاركة مقاطع الفيديو. ويفضل كثير من الكوريين مشاركة الآخرين الطعام لكن عبر الإنترنت وليس في الواقع. وتقول إحصاءات إن ربع المنازل في كوريا يسكنها أشخاص بمفردهم. وتقول بارك سيو-يون، التي اشتهرت في مجال الأكل لإسعاد مستخدمي الانترنت، «يستمتع الناس بطريقة ما عند رؤيتي وأنا آكل هذا الكم من الطعام، ويشعرون بالسعادة، ربما لأنهم لا يستطيعون أكل كل هذا الطعام أو ربما يتبعون حمية غذائية». وتضيف الفتاة النهمة، «الوحدة عامل مهم.. والعرض الذي أقوم به يجذب الكثيرين لأني أستطيع أن أتواصل مع آلاف الناس». ويلقب مستخدمو موقع «براودكاست جوكيز» الفتاة بـ«ديفا» التي تعني مغنية الأوبرا، إذ يشبهها المعجبون بالفنانة التي تطرب مستمعيها في قاعة الأوبرا. وتتقاضى بارك 9000 دولار شهرياً مقابل عملها المتمثل في تحضير الطعام وأكله أمام عدسة كاميرا الكمبيوتر أثناء بث مباشر، ويشاهدها الآلاف في عرض يستمر ثلاث ساعات. وقد يزيد دخلها أو ينقص حسب عدد الزوار والمعجبين الذين يشاهدون عروضها. ولا تحتاج الفتاة المحظوظة لاستوديو أو كاميرات تصوير، ولكنها اكتفت بمطبخها وكاميرا الكمبيوتر لتحصل على كل هذه الشهرة والمال.


9000 دولار

يشاهد آلاف الناس عرض بارك ويستمتعون برؤيتها وهي تحضر الطعام المحلي وتأكله في جلسة تدوم ثلاث ساعات. وتحصل الفتاة على الأموال من عطاءات الناس، ومن خلال المبالغ التي تدفع من المشاهدين عبر كوبون إلكتروني، ويصل دخل الفتاة أحياناً إلى أكثر من 9000 دولار أميركي شهرياً.

 

طباعة