منشق عن «داعش»: ما يحدث في سورية قتل للمسلمين وليس جهاداً

اعتبر منشق سوري عن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، أن ما يحدث في بلاده الآن ليس جهاداً، واتهم تنظيمه السابق بقتل المسلمين هناك، مؤكداً أن تنظيم القاعدة يدرّب المئات من الجهاديين البريطانيين والأوروبيين في سورية، لإنشاء خلايا إرهابية بعد عودتهم من هناك إلى بلادهم. ونسبت صحيفة «ديلي تلغراف»، أمس، إلى المنشق، الذي يُدعى (مراد)، الذي درس الحقوق بجامعة حلب، قوله في مقابلة أجرتها معه، إنه «عارض أوامر أمير جماعته بمحاربة المسلّحين السوريين الآخرين والتعامل معهم على أنهم كفّار، لكن تنظيم (داعش) بدأ يقتل الناس من الجماعات الإسلامية الأخرى ومن الجيش السوري الحر، ويهاجم مواقعهم بزعم أنها تابعة للنظام السوري».

وأضاف أن «القشة التي قصمت ظهر البعير برزت حين قتل تنظيم الدولة الإسلامية أحد أصدقائه ويُدعى، سلطان الشامي، وهو من دمشق وكان انشق عن الجيش السوري قبل عام ونصف العام وأصبح ناشطاً إعلامياً وواحداً من أكثر المطلوبين من قبل النظام السوري لأنه عمل ضده، غير أن تنظيم (داعش) اختطفه وعثر عليه ميتاً في الطابق السفلي في أحد مقراته بعد 10 أيام، وقرر الانشقاق على اثرها والهروب إلى تركيا». وأقرّ مراد بأن ما يحدث في سورية «ليس جهاداً، وأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام لا يحمي المسلمين بل يقوم بقتلهم».

 

طباعة