« الموساد » ينفذ عمليات إرهابية منذ تفجير فندق الملك داوود

إسرائيل دبّرت أحـداث 11 ســبتمـبر ودفعت أميركا إلى الإفلاس

الأزمة المالية الأميركية نتاج تآمر إسرائيلي بدأ من 11 سبتمبر. أ.ب

لم أكن يوماً من المؤمنين بنظرية المؤامرة، على الرغم من كثرة الاسئلة المحيطة التي تحتاج الى اجوبة، وفي عام 2003 تفحصت كلاً من الرواية الرسمية لأحداث 11 سبتمبر والعديد من نظريات المؤامرة المتعلقة بها، وكان كل همي التركيز على من المستفيد من هذه الأحداث، فخلصت إلى نتيجة مفادها انها اسرائيل.

وفي يناير 2010 كررت الحقيقة التي تؤكد أنه لولا أحداث 11 سبتمبر لما كان هناك مسوغ لغزو افغانستان، ومن ثم حرب الرئيس جورج بوش الابن على «الإرهاب»، في افغانستان والعراق.

وكانت الحرب ضد «القاعدة» وابن لادن انذاراً بغزو العراق، كما أن العلاقة الملفقة بين العراق والقاعدة قدمت العذر لغزو العراق.

وفي مقالة بعنوان «إعادة طرح 11 سبتمبر»، قمت بايجاز 21 سؤالاً قام بطرحها الكاتب ديفيد راي غريفين، في كتابه الذي يحمل عنوان «الرواية الجديدة لبيرل هاربر»، وأشار غرفين في عمله هذا، بجلاء لايقبل اي لبس، الى اشتمال الرواية الرسمية لـ11 سبتمبر على كذب لا يرقى إليه الشك. ومنذ أن اعلن بوش الابن حرب اميركا على الارهاب كانت لدينا اسباب قوية كي نتساءل عن صدقية العديد من الحروب التي شنتها اميركا.

ويأتي الدليل الحقيقي على من هو الارهابي الحقيقي في العديد من الدراسات التي اجريت عن أدوار إسرائيل التي لعبتها منذ تأسيسها قبل ستة عقود حتى 11 سبتمبر.

وهناك فيلم فيديو وثائقي من انتاج بريطاني عام 2002 بعنوان «عصر الارهاب» يتفحص عملية تفجير فندق الملك داوود في القدس في 22 يوليو عام 1946 من قبل العصابات الصهيونية، وكان الجناح الجنوبي للفندق الذي كانت تشغله في حينه السلطات المدنية للجيش البريطاني، قد تعرض للقصف، ما ادى الى مقتل 91 شخصاً، 28 من الجنسية البريطانية، و41 من العرب، في حين أن 17 من اليهود.

وكانت العصابة التي نفذت الهجوم تعرف باسم ارغون ويقودها رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق مناحيم بيغن.

وكان تفجير فندق الملك داوود عملا ارهابيا، واعتبر على نطاق واسع اول عمل ارهابي حقيقي في القرن العشرين.

ومنذ ذلك الوقت حتى الآن، انخرط الصهاينة بمشاركة وتدبير جهاز المخابرات الاسرائيلي (الموساد) في عدد من الاعمال الارهابية ضد ما يعتبرونه اعداء اسرائيل، يفوق ما قام به الارهابيون المشهورون في العالم.

وفي يناير من العام الجاري، نُشر مقال لصحافي التحقيقات، والكاتب الشهير المقيم في واشنطن العاصمة وان ماديسون، تحدث عن الرواية الرسمية لـ11 سبتبمر، وطعن في صدقيتها.

وكشف ماديسون عن أن «المخابرات البريطانية ذكرت في فبراير 2002 أن الموساد الاسرائيلي كان يدير الخلايا التي اعتبرتها حكومة الولايات المتحدة مسؤولة عن تنفيذ هجمات 11 سبتمبر، إذ تم تنفيذ هجمات جوية على مركز التجارة العالمية وعلى «البنتاغون».

وكان ماديسون قد تلقى تفاصيل التقرير البريطاني الذي عملت حكومة رئيس الوزراء السابق توني بلير على اخفائه وحظر نشره».

ويمكن قراءة مقالة ماديسون التي تكشف عن المؤامرة الحقيقية على الانترنت. وعلق ماديسون في مقالته بأن 11 سبتمبر أثارت اعجاب رئيس الحكومة الاسرائيلي الحالي، الذي كان حينها وزيراً للمالية بنيامين نتنياهو الذي علق على حادثة 11 سبتمبر بعد وقت قصير من ظهورها على التلفزيون الاميركي بالقول «انه امر جيد جداً»، ويتضح الآن أن الموساد هو العقل المدبر لـ11سبتمبر.

وبات من الثابت الآن ان المحافظين الجدد في إدارة بوش الابن وانصار اسرائيل في الادارة الاميركية بمن فيهم وليام كريستول، ريتشارد بيرل، اري فلايشر، بول وولفويتز، وايليوت ابرامز، ودوغلاس فيث كانوا جميعا مسؤولين عن توريط اميركا في الحرب على العراق.

والآن بعد عقد من غزو افغانستان والاستمرار في لعبة حماية اسرائيل في الشرق الاوسط، باتت اميركا على شفير الافلاس، فقد عمدت اسرائيل الى افلاسها تقريباً، أما ما بقي من اموالها فأخذه الصينيون.

بول باليز - أكاديمي وكاتب وباحث عاش في الشرق الأوسط نحو 40 عاماً.

طباعة