كانوا الأكثر تعرضاً للقهر من بين حركات المعارضة

الإسلاميون يأملون بدور في تونس الجديدة

راشد الغنوشي: الإسلام لا يتعارض مع الديمقراطية. أ.ف.ب

ظل الإسلاميون في تونس لسنوات، إما في السجون أو المنفى، إذ كانوا مستبعدين من الانتخابات، وممنوعين من الانخراط في العمل السياسي، ولم يلعبوا دورا ملحوظا في «ثورة الياسمين». لكن الإسلاميين في تونس قد يجتذبون أتباعا في عالم التعددية الحزبية السياسي الجديد، أكثر مما يحب منافسوهم العلمانيون الاعتراف به.

وقد يترك سقوط «دولة زين العابدين بن علي البوليسية» تونس مفتوحة امام تسلل متطرفين من الجزائر المجاورة، إذ أسفرت الحرب بين السلطات والإسلاميين عن سقوط 200 ألف قتيل في العقدين الماضيين.

ويقول صلاح الدين الجورشي، وهو خبير تونسي في الحركات الإسلامية، إن الحركة الإسلامية في تونس كانت الحركة الأكثر تعرضا للقهر من بين حركات المعارضة في ظل حكم بن علي. ويضيف أن اتباعها أكثر عددا، بكثير، من أتباع حركات المعارضة العلمانية.

ويؤكد أن تأثير الحركة الإسلامية قد يكون كبيرا.

وفرضت العلمانية بصرامة على تونس، منذ ما قبل استقلالها عن فرنسا في عام ،1956 فالحبيب بورقيبة الذي قاد حركة الاستقلال، وكان رئيس تونس لفترة طويلة كان ذا توجه قومي اعتبر الإسلام تهديدا للدولة.

وفي عام ،1987 عندما نحى بن علي بورقيبة عن السلطة أفرج عن الإسلاميين من السجون لفترة قصيرة، وسمح لهم بالمشاركة في انتخابات ،1989 ولكن النتائج فاجأت بن علي وأثارت قلقه.

وأشارت النتائج الرسمية لتلك الانتخابات إلى حصول حركة «النهضة»، وهي أكبر حركة سياسية في تونس على 17٪ من أصوات الناخبين، وجاءت في الترتيب التالي للحزب الحاكم.

ويرى الجورشي ان تلك الانتخابات شهدت تزويرا على نطاق كبير، وربما كانت الأرقام الحقيقية أقرب الى نسبة تراوح بين 30 و35٪ من الأصوات. وفي المقابل حصلت جميع الأحزاب العلمانية التي خاضت الانتخابات ذاتها على 3٪ فقط.

وتراجع بن علي عن سياسته وحظر حركة «النهضة»، وأودع أتباعها السجون، وقمع بشدة أي شخص يُبدي ميلا ناحية التوجه الإسلامي، وخرج الشيخ راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة إلى المنفى في لندن في العام نفسه.

وأعلن الغنوشي رغبته في العودة الى تونس بمجرد الإطاحة بابن علي، لكنه لم يحدد موعدا لعودته الى الآن.

ولكن في مقدور الغنوشي أن يعود في أي يوم، بعدما أقرت الحكومة المؤقتة قانونا للعفو يسمح للأحزاب المحظورة بالعمل، ويطلق سراح السجناء السياسيين.

ويقول المتحدث باسم حركة «النهضة»، المقيم بالمنفى في باريس حسين الجزيري، إن الحركة ستشارك في الانتخابات البرلمانية، المقرر أن تجرى في الأشهر الستة المقبلة، لكنها لن تتقدم بمرشح للرئاسة، مبررا ذلك بأن الحركة لا تريد أن تحكم البلاد.

ويضيف أن الحركة حزب لا يريد أن يحكم، ولكنه يريد أن يشارك الى جانب جماعات أخرى، وأن يفعل ذلك بوازع من المسؤولية. ويرى أن أي استبعاد لـ«النهضة» يمثل ردة الى النظام القديم، وسيكون هذا مستحيلا في الوضع الراهن، بغض النظر عن الضغوط الداخلية والخارجية.

وتعد حركة «النهضة» معتدلة، ومن الممكن أن تحصل على تأييد واسع، على الرغم من الإجراءات الصارمة التي تفرضها الدولة.

ويرى الغنوشي، وهو مفكر إسلامي يتمتع باحترام، أن الإسلام لا يتعارض مع الديمقراطية، ونظرا إلى أنه عاش في لندن أكثر من 20 عاما، فإنه يدعو أيضا إلى حوار مع الغرب. وكرر مصلون في مسجد القدس في تونس ذلك الرأي. ويعرف كثير من المصلين أنفسهم بأنهم إسلاميون، على الرغم من أنهم يرتدون ملابس غربية، ويتحدثون الفرنسية وغير ملتحين.

ويقول الحارثي «تونس بلد صغير، ولكن فيه متسع للجميع ولأفكار الجميع، ظنوا أنه ستكون هناك فوضى في تونس ولكننا متكاتفون، لا يوجد لدينا شيعة أو مسيحيون أو يهود، جمعينا مسلمون سنة وهذا يوحدنا». ويضيف «وبالطبع ستلعب حركة (النهضة) دورا كبيرا في الانتخابات، إنها من الشعب، ولم تأتِ من الخارج من كوكب آخر، إنها جزء منا وهؤلاء الناس قدموا تضحيات كبيرة، وهكذا فعل أعضاء شرفاء من الشيوعيين والنقابات».

وقد يشهد إنهاء حكم بن علي نموا ملحوظا في التعبير الصريح عن العقيدة، واشتهر بورقيبة الذي رأى نفسه زعيما تحديثيا شبيها بالزعيم التركي كمال أتاتورك، بوصفه للحجاب بأنه «خرقة بغيضة». وصادر ممتلكات الجمعيات الإسلامية، وأغلق محاكمهم، وسن قانونا علمانيا للأسرة.

وفي عهد بن علي، جرى حرمان النساء، اللاتي يرتدين الحجاب، الحصول على التعليم والوظائف.

ويقول كثيرون إن الشرطة اعتادت منعهن في الشوارع، ونزع حجابهن وإجبارهن على توقيع أوراق تندد بالحجاب، ولقي الملتحون معاملة مماثلة.

تقول لطفية، وهي عاملة في فندق رفضت الكشف عن اسمها بالكامل، إذ إنه ليس مسموحا لها بأن تتحدث «إذا غيروا القانون فسأرتدي الحجاب، أعرف امرأة كانت تعمل هنا وكانت ترتدي الحجاب وخفضوا أجرها».

وتضيف أن «ارتداء الحجاب لا يعني إثارة الفوضى والإرهاب، إذا ارتديت الحجاب فسأظل أحافظ على بلدي».

لكنّ كثيرين يخشون أن إنهاء الحكم البوليسي سيجعل السياسة منفتحة لدخول الافكار المتطرفة، التي سيتم تداولها بدرجة من الانفتاح والانتشار، مثل انتشار الأفكار الديمقراطية والعلمانية.

ويقول الجورشي إنه يتوقع أن يضيع الصوت السلفي في غمرة صخب حرية التعبير في الاشهر المقبلة، وأن يجتذب خطاب النهضة المعتدل مزيدا من الأتباع.

لكنه يضيف أن القاعدة وأمثالها لا تعتمد على الأعداد الكبيرة أو الشعبوية، وإنما على جماعات صغيرة تنفذ أعمالا عنيفة.

ويقول شوقي، وهو طبيب عمره 34 عاما «نحن شعب منفتح على الثقافات منذ فجر التاريخ».

طباعة