جمعية سعودية تدعو إلى الإضراب احتجاجاً على الاعتقال

دعت جمعية حقوقية سعودية إلى المشاركة الشهر المقبل، في إضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة، احتجاجا على ما سمته الاعتقال التعسفي، وللمطالبة بسيادة القانون في المملكة.

وقالت الجمعية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني «في ظل غياب وسائل الدفاع عن المعتقلين بالطرق القانونية والعدلية»، فإن الجمعية «تدعو الجميع من المهتمين بالشأن العام والحقوقيين والناشطين في الدفاع عن حقوق الإنسان وذوي الضحايا، إلى الإضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة، يومي الخميس والجمعة» 10 و11 من فبراير المقبل.

وقال البيان ان الاعتقال التعسفي أصبح «هو الأساس من دون مبرر نظامي أو مسوغ شرعي، وذلك بسبب «غياب سلطة القانون وغياب استقلال القضاء، وفشل هيئة التحقيق والادعاء العام في القيام بمهماتها بالدفاع عن حقوق المتهم».

وهاجم البيان وزارة الداخلية التي رأى انها أصبحت «الخصم والحكم والجلاد»، وانها أصرت «على اعتقال الأشخاص من مواطنين ومقيمين سنوات طوال دون تهم صريحة، ودون عرضهم على محكمة تلتزم بشروط المحاكمة العادلة».

وأضاف ان الوزارة «أصرت، على الرغم من تنبيه منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية، على المحاكمات السرية التي تفتقر إلى الحد الأدنى من العدالة، وتقبل وتصادق على اعترافات انتزعت بالإكراه تحت التعذيب».

وكانت الجمعية طالبت الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز في السابع من الشهر الجاري، بإقالة وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز ومحاكمته، وذلك لاتهامه بتبني «سياسة استبدادية وقمعية»، يشار إلى انه تم الإعلان عن تأسيس الجمعية في أكتوبر .2009

طباعة