براون ينفي استخدام العنف مع معاونيه

تصريحات براون جاءت خلال مقابلة تلفزيونية.                  غيتي

أكد رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون، انه «لم يضرب أبداً» أي شخص، في حين نفى مكتبه معلومات نشرت، امس، عن استخدام العنف حيال معاونيه. وقال براون على القناة الرابعة الإخبارية «اذا غضبت اغضب من نفسي وألقي الصحف على الأرض او اي شيء من هذا القبيل». واضاف «لأوضح لكم أمراً لكي لا يكون هناك التباس لم أضرب أحداً في حياتي». وتأتي هذه المقابلة رداً على نشر مجلة «ذي اوبزرفر» مقتطفات من كتاب اندرو راونسلي، أورد فيه ثورات غضب رئيس الوزراء في 10 داونينغ استريت. وقالت الصحيفة «بعد أن أغضبه نبأ سيئ عندما كان في سيارته الرسمية، ضرب براون بقبضته ظهر مقعد الراكب الأمامي». وأضافت الصحيفة ان «الشرطي الذي كان في هذا المقعد ارتعد لوقع الصدمة» في حين ان «المستشار الذي كان جالساً قرب براون، خبأ وجّهه لأنه كان يخشى (من أن يصفعه رئيس الوزراء)». وبحسب الكتاب طلب غاس اودونل سكرتير مكتب براون من براون أن يغير تصرفه بعد أن لاحظ أن تجاوزات رئيس الوزراء تخيف الموظفين. وكتبت الصحيفة ان اودونل رأى انه من الضروري «طمأنة الموظفين وعاملي الهاتف الذين تعرضوا لسوء معاملة». ونفى متحدث باسم مكتب براون بشكل مطلق ان «يكون سكرتير المكتب طلب تحقيقاً حول معاملة رئيس الوزراء لمعاونيه». وأضاف المتحدث ان «هذه الادعاءات المغرضة لا اساس لها اطلاقاً». وبحسب استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة «صنداي تايمز» الأحد فإن حزب العمال الذي يتزعمه براون تقدم نقطتين في شهر واحد الى 33٪ في حين تراجع المحافظون نقطة واحدة الى 39٪.

طباعة