«العراقية» تُطلق حملتها الانتخابية.. و«جبهة المطلك» تُقاطع

كتلة علاوي أطلقت حملتها رغم مقاطعة الجبهة العراقية للحوار.                 إي.بي.إيه

أطلقت الكتلة العراقية بزعامة إياد علاوي، حملتها الانتخابية، أمس، على الرغم من مقاطعة الجبهة العراقية للحوار الوطني بزعامة النائب صالح المطلك، الذي حُرم من المشاركة في الانتخابات، فيما أعلنت الشرطة مقتل ثلاثة من عناصرها والعثور على جثة مسيحي في الموصل.

وفي التفاصيل، قالت المتحدثة باسم الكتلة العراقية ميسون الدملوجي، في بيان تلته في مؤتمر صحافي، ان الكتلة العراقية قررت بعد دراسة معمقة للوضع الراهن ودراسة مختلف الخيارات السياسية المفتوحة امامها؛ ان تطلق حملتها الانتخابية التي كانت علّقتها على مدى الأيام الثلاثة الماضية. وأضافت «ستبقى كتلة العراقية حريصة على متابعة قضيتها المشروعة ورد الحقوق لقادتها ومرشحيها الذين استُبعدوا من المشاركة في الانتخابات من دون وجه حق او سبب قانوني او دستوري». واكد البيان ان «(العراقية) تتعهد بالإبقاء على هذا الملف مفتوحاً حتى يوضع الحق في نصابه»، وأشارت إلى أن الأمل لايزال معقوداً بمجلس القضاء ليقول كلمته الفصل، على اساس عادل، والقراءة الموضوعية للدستور والقوانين، بصرف النظر عن التدخلات غير المشروعة. وكان الناطق باسم الجبهة حيدر الملا، أعلن في وقت سابق، في بيان، مقاطعة جبهة الحوار الوطني للانتخابات. وجاء في البيان انه «بعد تصريحات قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو، والسفير الأميركي في بغداد كريستوفر هيل، بأن هيئة المساءلة والعدالة تدار من قبل (فيلق القدس) الإيراني، لا تستطيع الجبهة العراقية للحوار الوطني ان تمضي بعملية سياسية تدار بأجندة خارجية». على صعيد اخر أعلنت الشرطة العراقية، امس، مقتل ثلاثة من رجال الشرطة، والعثور على جثة مواطن مسيحي في مدينة الموصل. وقال مصدر في شرطة الموصل «أسفر انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للشرطة العراقية في منطقة التحرير، شرقي الموصل، عن مقتل ثلاثة من افراد الدورية واصابة اثنين آخرين بجروح».

طباعة