اتفاق بين الخرطوم و«حركة العدل» في دارفور.. والبشير يُلغي أحكاماً بالإعدام

أعلنت حركة العدل والمساواة، التي تعتبر ابرز حركات التمرد في اقليم دارفور، انه تم، امس، في تشاد، توقيع اتفاق اطار يتضمن وقفاً لإطلاق النار بين الحركة والسلطات السودانية، على ان تعقبه مفاوضات سلام بين الطرفين. وقال المتحدث باسم الحركة احمد حسين في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس» من نجامينا «لقد وقّعنا للتو اتفاقاً إطاراً مع الحكومة السودانية». وتم توقيع الاتفاق في نجامينا من جانب غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني عمر حسن البشير، لمسألة دارفور، وزعيم حركة العدل والمساواة خليل ابراهيم. ومن المتوقع ان يحصل التوقيع النهائي للاتفاق الثلاثاء المقبل في الدوحة، في حضور الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره التشادي ادريس ديبي، الذي سهّل التقارب بين الطرفين. وقال حسين بُعيد توقيع الاتفاق «سنبحث في تقاسم الثروات والسلطات، وعودة النازحين». وفي خطاب ألقاه في الخرطوم، امس، اعلن البشير الغاء أحكام الإعدام الصادرة بحق نحو 100 من عناصر حركة العدل والمساواة في دارفور.

طباعة