هايتي: وصول أول طائرة ركاب منذ الزلزال

للمرة الاولى منذ الزلزال، حطت طائرة ركاب أول من أمس في العاصمة الهايتية بور أو برنس وهي تقل هايتيين انتظروا بفارغ الصبر لقاء عائلاتهم بعد خمسة أسابيع من الكارثة التي أودت بحياة 217 ألف شخص.

وحطت الرحلة «ايه ايه 377» التابعة لشركة «اميركان ايرلاينز» والقادمة من ميامي على المدرج الوحيد في المطار، في خطوة رمزية لتأكيد تحسن الوضع.

وكان مطار توسان لوفرتور لا يستخدم سوى لنقل المساعدات الدولية منذ وقوع الزلزال.

وينتظر عدد كبير من الهايتيين في الولايات المتحدة رحلات لتقلهم الى بور او برنس للقاء عائلاتهم. وألحق الزلزال بالمطار اضرارا جزئية ودمر برج المراقبة. وغداة الزلزال سلمت سلطات هايتي مفاتيح المطار للاميركيين الذين حسنوا الوضع شيئا فشيئا وزادوا في عدد الرحلات الجوية اليومية.

والى جانب «اميركان ايرلاينز»، ستستأنف شركة الطيران الفرنسية «اير كارايب» تدريجياً رحلاتها التجارية الى بور او برنس عن طريق غوادلوب والمارتينيك وجمهورية الدومينيكان. وسيرى الواصلون مدينة مدمرة تضم آلاف المشردين الذين يخشون عودة الأمطار. وقدرت السلطات الهايتية الاحتياجات الغذائية للبلاد التي يبلغ عدد سكانها تسعة ملايين نسمة، في الأشهر الستة المقبلة بـ105 آلاف طن.

طباعة