بريطانيا تستدعي السفير الإسرائيلي على خلفية اغتيال المبحوح

استدعت بريطانيا السفير الإسرائيلي في لندن رون بروزر على خلفية اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية محمود المبحوح في دبي الشهر الماضي، من أجل "تبادل المعلومات" حول استخدام هويات مسروقة من ستة مواطنين بريطانيين في ارتكاب الجريمة.

وعلمت صحيفة "الجارديان" البريطانية ، التي نشرت نبأ الاستدعاء على موقعها الالكتروني، أنه من المقرر أن تطلب بريطانيا من إسرائيل تفسير استخدام مجموعة يشتبه بتورطها في اغتيال المبحوح لستة جوازات سفر بريطانية "مزورة".

واستدعت بريطانيا السفير الإسرائيلي للحضور إلى وزارة الخارجية البريطانية اليوم من أجل "تبادل المعلومات" حول استخدام المشتبه بهم للهويات المسروقة من المواطنين البريطانيين الستة الذين يقيمون في إسرائيل.

كان رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون صرح في وقت سابق اليوم بأنه من المقرر أن تجري بلاده تحقيقا شاملا في جوازات السفر "المزورة".

وجاءت تصريحات براون في الوقت الذي نفى فيه وزير خارجية إسرائيل أفيجدور ليبرمان أن يكون جهاز المخابرات الإسرائيلية، الموساد، وراء اغتيال المبحوح في أحد فنادق دبي في 20 يناير الماضي.

وقال براون في مقابلة إذاعية: "ننظر في هذا الأمر حاليا، وعلينا إجراء تحقيق شامل في ذلك.. فجواز السفر البريطاني يمثل وثيقة مهمة يجب الاحتفاظ بها بحرص".

وأشار براون إلى أن الحكومة البريطانية ستسعى إلى جمع أدلة حول "ما حدث بالفعل" قبل إصدار أي بيانات رسمية بشأن هذا الأمر.

والأشخاص الذين سافروا بوثائق بريطانية هم مايكل لورانس بارني وجيمس ليونارد كلارك وجوناثان لويس جراهام وبول جون كيلي وستيفن دانيال هوديس وميلفين آدم ميلدينر.

طباعة