العثور على «ذاكرة» الصندوق الأسود للطائرة الإثيوبية

أعلن الجيش اللبناني ان غطاسيه عثروا على «قسم الذاكرة» في الصندوق الأسود الثاني للطائرة الإثيوبية التي تحطمت في البحر قبالة السواحل اللبنانية في 25 يناير وقاموا بانتشاله.

وقال مصدر عسكري في قيادة الجيش إن «غطاسي الجيش اللبناني عثروا على قسم الذاكرة في الصندوق الاسود الثاني للطائرة الاثيوبية وقاموا بانتشاله وسلموه الى لجنة التحقيق».

وأضاف ان اللجنة تحققت منه ومن ان وضعه سليم. وتضم لجنة التحقيق التي شكلها لبنان ممثلين عن مكتب التحقيق الفرنسي، اضافة الى خبراء لبنانيين وإثيوبيين وخبراء من المجلس الوطني الأميركي لسلامة النقل الجوي.

وأوضح وزير الأشغال والنقل اللبناني غازي العريضي في تصريح ان الصندوق الأسود الثاني «سيتم ارساله الى فرنسا لقراءة محتواه من قبل اللجنة الفنية الدولية المختصة بذلك». وكان غطاسو الجيش اللبناني انتشلوا الاربعاء الصندوق الاسود الثاني الذي يحتوي تسجيلات قمرة القيادة، ثم تبين لاحقاً ان قطعة اساسية منه مفقودة. وأوضح العريضي اننا «لا نستطيع ان نقول شيئاً حاسماً قبل الوصول لمحتويات الصندوق الاسود الثاني، وبالتالي الوصول الى القطعة التي لم نصل اليها».

وأعلن العريضي الخميس ان التقرير الاولي عن مضمون قسم من الصندوق الاسود الاول اثبت سلامة اجهزة الطائرة وسلامة عمل برج مراقبة مطار رفيق الحريري الدولي الذي هوت الطائرة بعد دقائق قليلة على اقلاعها منه في جو عاصف، ما يستبعد فرضية الانفجار أو العمل التفجيري.

وتم العثور على اجزاء رئيسة من الطائرة في بقعة واحدة على عمق 45 متراً قبالة بلدة الناعمة (12 كلم جنوب بيروت). وانتشل حتى الآن اكثر من 50 جثة واشلاء تعود لركاب الطائرة وطاقمها الـ90 وبينهم 54 لبنانياً.

طباعة