تركيا تعتقل 69 مشتبهاً في انتمائهم لـ «الكردستاني»

أعلنت مصادر أمنية محلية أن الشرطة التركية اعتقلت، أمس، في عمليات متزامنة في ثماني محافظات جنوب شرق وشرق تركيا 69 شخصاً يشتبه في انتمائهم الى حزب العمال الكردستاني الانفصالي. وأكدت المصادر أن الاعتقالات تهدف الى تفادي اضطرابات محتملة في المنطقة، إذ إن معظم السكان من الأكراد، بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لاعتقال زعيم الحزب الكردستاني عبدالله أوجلان في 15 فبراير 1999 في كينيا.

وحصلت الاعتقالات في محافظات باتمان وهكاري ومردين وشيرت وشرناق (جنوب شرق) وفي اغري وموس وفان (شرق). ومن بين الموقوفين للاشتباه في انتمائهم الى فرع حزب العمال الكردستاني المكلف تعبئة الشبان، عدد من قادة ونواب محليين في أبرز حزب كردي في تركيا، (حزب مجتمع السلم والديمقراطية).

ويقاتل حزب العمال الكردستاني حكومة أنقرة منذ .1984 وأسفر النزاع عن سقوط أكثر من 45 ألف قتيل، بحسب الجيش التركي. وأعلنت الحكومة التركية الصيف الماضي مشروع إصلاحات يهدف إلى تعزيز حقوق الأكراد، لكن المبادرة التي رفضها جزء كبير من السكان، واجهت نكسة في ديسمبر الماضي عندما أعلنت المحكمة الدستورية حل أبرز حزب كردي في تركيا لعلاقاته مع المتمردين. وتلت هذا القرار أعمال عنف في جنوب شرق الأناضول، إذ إن معظم السكان من الأكراد.

في سياق متصل، تظاهر آلاف الأكراد، أمس، في مدينة ستراسبورغ شرق فرنسا مطالبين بالإفراج عن أوجلان. وشارك 15 ألف شخص في التظاهرة حسب منظميها، و6500 حسب الشرطة. ونظمت التظاهرة «اتحادية الجمعيات الكردية في فرنسا». وجاء الأكراد بكثافة مع أفراد عائلاتهم من ألمانيا وبلجيكا وهولندا وسويسرا ورفعوا لافتات طالبوا فيها بـ«الحرية لأوجلان» وبـ«حل ديمقراطي للقضية الكردية».

طباعة