مُدرسة تقتل بالرصاص 3 موظفين في جامعة أميركية

خلال القبض على المُدرسة.              أب

فتحت مُدرسة أميركية النار، أول من أمس، في جامعة هنتسفيل في ولاية آلاباما الأميركية (جنوب) بعدما علمت بأنها غير مثبّتة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين، بحسب ما أعلن مسؤولون في الجامعة ومؤسسات إعلامية محلية.

وقال المتحدث باسم الجامعة، راي غارنر، للصحافيين إن الشرطة أوقفت شخصاً، ثم احتجزت شخصاً آخر بعد تفتيش الحرم الجامعي الذي ظل مغلقاً.

وعن عدد الضحايا قال: «يمكننا تأكيد سقوط ثلاثة قتلى وثلاثة جرحى»، موضحاً أن حالة اثنين منهم حرجة، وحالة الجريح الثالث مستقرّة.

ونقلت شبكة محلية للأنباء عن مسؤول في الشرطة أن مُطلقة النار مُدرسة في الجامعة، وقد فتحت النار بعدما جرى تبليغها في اجتماع قسم علوم الاحياء بأنها لن تثبّت في وظيفتها. والقتلى الثلاثـة موظفون في الجامعة.

وذكرت صحيفة «هنتسفيل تايمز» المحلية أن الشخصين اللذين أوقفا هما المُدرسة وزوجها.

وأصدر السيناتور الجمهوري عن آلاباما، ريتشارد شلبي، بياناً عبّر فيه عن «حزنه العميق من هذه المأساة الرهيبة»، مقدماً تعازيه وصلواته إلى طلاب الجامعة وموظفيها.

ووقعت سلسلة حوادث إطلاق نار في مؤسسات تعليمية في الولايات المتحدة، إذ يثير موضوع حمل السلاح انقساماً في الآراء.

وفي 16 ابريل 2007 فتح طالب النار في إحدى جامعات فرجينيا متسبباً بمقتل 32 شخصاً قبل أن ينتحر.

طباعة