اشتباكات دموية بين مهاجرين من أميركا اللاتينية وشمال أفريقيا في ميلانو عقب مقتل شاب مصري

الاشتباكات خلفت خسائر إصابات وخسائر مادية.   إي بي أي

أدى حادث مقتل شاب مصري إلى اشتباكات عنيفة في حي للمهاجرين بمدينة ميلانو الواقعة في شمال إيطاليا الليلة الماضية.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية صادرة اليوم  أن الشاب المصري (19 عاما) دخل هو وصديق له في عراك مع مجموعة من مواطني أمريكا اللاتينية الذين طعنوا الشاب المصري بعد النزول من الحافلة.

وخرج ما يزيد على 36 من مواطني شمال أفريقيا الغاضبين لتعقب مجموعة الجناة، وأثاروا الفزع والهلع لعدة ساعات في الحي الذي تقطنه أغلبية من المهاجرين.

ووفقا للتقارير الإخبارية فقد أدت الاشتباكات إلى تكسير العديد من نوافذ المحلات التجارية وحرق سيارات وحاويات قمامة. وألقت الشرطة القبض على أربعة أفارقة في حين لا يزال قاتل الشاب المصري هاربا.

من جهته أرجع نائب عمدة ميلانو ، ريكاردو دي كوراتو مثل هذه الأحداث إلى التكدس الشديد للأجانب في المنطقة، مشيرا إلى أن الحي المذكور يعيش "على صفيح ساخن" منذ فترة طويلة.

ووفقا لبيانات دي كوراتو فإن هناك نحو 200 ألف أجنبي يعيشون في ميلانو من بينهم 40 من المهاجرين غير الشرعيين.

من جهته طالب حزب "ليجا نورد" المناهض للاجانب بترحيل فوري لكل المشاركين في هذه الأحداث وتفتيش دقيق لكل المنازل في هذا الحي.

طباعة