لبنان: تقرير الصندوق الأسود لـ «الإثيوبية» يدل على سلامة أجهزتها

وزير النقل اللبناني غازي العريضي يحذر من الغرق في التخمينات. أ.ب

أكد وزير الأشغال والنقل اللبناني غازي العريضي أمس، أن التقرير الأولي أثبت سلامة أجهزة الطائرة الإثيوبية وسلامة عمل برج مراقبة مطار بيروت الدولي، بعد تحليل مضمون الصندوق الأسود الأول للطائرة، التي هوت في البحر قبل 18 يوماً، بعيد إقلاعها ومصرع جميع ركابها.

وقال العريضي في مؤتمر صحافي، إن التقرير الأول أثبت سلامة العمل في برج المراقبة، وأيضاً من الناحية التقنية كل أجهزة الطائرة كانت تعمل بشكل سليم حتى لحظة سقوطها، وهذا يستبعد فرضية الانفجار أو العمل التفجيري. وأضاف «لا نتحدث عن انفجار للطائرة فهي نزلت عامودياً وارتطمت بالماء».

وأوضح العريضي أنه تم رصد 1000 معلومة من الصندوق الأسود الأول، لافتاً إلى أن الخريطة (لخط إقلاع وسير الطائرة) التي رسمت في التقرير الأولي هي الخريطة التي رسمت في برج المراقبة. وعقد العريضي مؤتمره الصحافي في مبنى مديرية الطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي بحضور العاملين في برج المراقبة الذين واكبوا اقلاع الطائرة وسقوطها منوهاً بجدارتهم. وقال وزير الأشغال «لا نستطيع أن نقول شيئاً حاسماً قبل الوصول لمحتويات الصندوق الأسود الثاني».

وأكد العريضي أن الجيش ومغاويره مستمرون في البحث عن الجزء الأساسي من الصندوق الأسود الثاني، موضحاً بأن منطقة وقوع الطائرة أعلنت منطقة مقفلة، للبحث عن أشلاء الضحايا. ولفت العريضي إلى أن البعض دخل في تحليلات، وقال «لكن كجهات رسمية لبنانية لا نستطيع الغرق في تخمينات قد لا تعبر عن الحقيقة، وبالتالي يقع لبنان في مأزق كبير».

طباعة