واشنطن تحذّر من اتفاق حول المناخ «يولد ميتاً»

حذّرت الولايات المتحدة من اتفاق حول المناخ «يولد ميتاً»، داعية الدول الناشئة الى تبنّي التزامات ملموسة بشكل اكبر لتقليص انبعاثات غازات الدفيئة.

وتعهد مؤتمر كوبنهاغن حول المناخ في ديسمبر الماضي، بتقليص انبعاثات ثاني اكسيد الكربون بحيث لا يتجاوز ارتفاع حرارة الارض درجتين، لكن الدول الناشئة، وخصوصاً الصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا، رفضت اعلان تعهدات ملزمة قانوناً في هذا السياق.

وفي مداخلة أول من أمس، أمام مركز ابحاث في واشنطن، اعتبر المفاوض الاميركي في موضوع المناخ تود شتيرن ان موقف الدول الناشئة الاربع «ملتبس الى حد ما».

وقال: «اعتقد انهم سيوقعون الاتفاق لأن عدم توقيعه سيكون خطراً جداً. هذا الامر سيؤدي الى اتفاق يولد ميتاً، ما يتناقض مع الدفع الذي اعطاه قادة هذه البلدان في كوبنهاغن».

ومن المقرر ان تتم ترجمة اتفاق كوبنهاغن بشكل ملموس في ديسمبر المقبل، خلال مؤتمر دولي يعقد في منتجع كانكون المكسيكي.

ورفض شتيرن التعليق على فرص نجاح اتفاق دولي جديد يحل مكان بروتوكول كيوتو الذي ينتهي في العام 2012.

واكد استعداد الولايات المتحدة للقيام بما عليها لتقليص انبعاثات غازات الدفيئة، لكنه شدد على ضرورة ان تنضم كبرى الدول الملوثة كلها الى نظام ملزم. وقال: «لا سبيل آخر لمواجهة الازمة التي تلوح في الأفق».

طباعة