مقتل 4 شرطيين أفغان في قندهار

«الناتو» أعلن القبض على قائد شرطة أفغاني متورط في تفجيرات.           أ.ب

لقي أربعة شرطيين مصرعهم وأصيب مدنيان في انفجار قنبلة لدى مرور سيارتهم أمس في قندهار كبرى مدن جنوب أفغانستان.

وقال العقيد في الشرطة عبدالأحمد، إن «قنبلة شديدة القوة وضعت تحت جسر انفجرت لدى مرور سيارة الشرطة»، موضحاً أن «أربعة شرطيين قتلوا». وأضاف ان القنبلة فجرت بواسطة جهاز تحكم عن بعد، وهو أسلوب يحمل بصمات «طالبان».

من جهة أخرى، أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان، أمس، أن قائداً في الشرطة الأفغانية ألقي القبض عليه في إطار شبكة زرعت قنابل على الطرق في علامة على الصعوبة التي تواجهها القوات الغربية في بناء قوات أمن أفغانية يمكن الوثوق بها. وقالت قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف الأطلسي، إن القوات الدولية وقوات أمن أفغانية ألقت القبض على قائد الشرطة في منطقة محمود راقي في إقليم كابيسا الذي يقع شمال كابول.

وأضافت القوة في بيان «لقدرته على تسهيل وصول المتفجرات بدائية الصنع كان (قائد الشرطة) ضالعاً في تخزين وتوزيع وتركيب مثل هذه المتفجرات على الطرق المحيطة بمنطقة محمود راقي». وتابع البيان الذي لم يذكر اسم القائد «هو أيضاً متهم برشوة وفساد لهما صلة بتجديد طرق.

وكانت له علاقة واضحة بأنشطة إجرامية من بينها القتل خلال صيف عام 2009». وتبذل القوات الغربية جهوداً كبيرة لتدريب قوة أمن أفغانية تتولى في النهاية أمر الأمن في البلاد بما يسمح لهذه القوات الغربية بالانسحاب، لكنها تقر بأن الشرطة الأفغانية غارقة في الفساد والضعف.

طباعة