تايوان تدافع عن توقيع عقد التسلّح مع أميركا


تعتزم تايوان الاستمرار في شراء أسلحة أميركية لتثبيت توازن القوة مع جارتها الصين، بعدما أبرمت عقداً ضخماً لشراء أسلحة أميركية أثار استياء صينياً شديداً، على ما أفاد وزير الدفاع التايواني كاو هوا-تشو.

ودافع هوا-تشو عن توقيع عقد التسلح مع الولايات المتحدة، مؤكداً أنه سيسهم في تعزيز التوازن بين الدولتين. وقال في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الجيش «ان الولايات المتحدة تواصل إمداد تايوان بالأسلحة الدفاعية، ما يعزز ثقة تايوان في وقت تتواصل عملية المصالحة مع الصين».

وأضاف أن «تايوان ستواصل في المستقبل شراء اسلحة من الولايات المتحدة للتزود بقوة رادعة أكبر».

من جهته، قال وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي، إن صفقة الاسلحة الاميركية مع تايوان تشكل «بالطبع انتهاكا لقواعد السلوك بين الدول»، وللاتفاقات المبرمة بين الصين والولايات المتحدة. أضاف «بالطبع على الحكومة والشعب الصينيين ان يردا. ومن حقهما السيادي القيام بما يجب».

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، وقعت عقدا مع تايوان التي تعتبرها الصين إقليما متمردا من أقاليمها، لبيعها أسلحة بقيمة 4.6 مليارات دولار تتضمن صواريخ مضادة للصواريخ من طراز باتريوت وسفناً كاسحة للألغام ومروحيات بلاك هوك.

طباعة