16 قتيلاً في معارك قبلية بجنوب السودان

أعلن مسؤولون أمس، ان مواجهات بين مربّي مواشٍ من قبيلة المسيرية السودانية وعناصر مسلحة من الجنوب اسفرت عن 16 قتيلاً في محافظة الوحدة جنوب السودان. وأعلن الناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان كول دييم كووم، أن أفراداً من المسيرية هاجموا الخميس في الساعة السادسة مساء مركزاً للجيش الشعبي لتحرير السودان في قرية قرب بنتيو عاصمة محافظة الوحدة الجنوبية. وأضاف المسؤول العسكري «سقط في صفوفنا ثمانية قتلى بينهم مدنيون و11 جريحاً. وعثرنا ايضا على ثماني جثث من قبيلة المسيرية في ميدان المعركة. لقد لاذوا بالفرار بعد المواجهات ولا نعلم كم سقط في صفوفهم من جرحى». وقال كوول: «إنه هجوم مدبر. هناك قوات تساندهم في الخفاء». واكد احد اعيان قبيلة المسيرية لفرانس برس وقوع المواجهات. وقال طالباً عدم كشف هويته: «وقعت مواجهات قبلية بين النوير (من كبرى قبائل جنوب السودان في محافظة الوحدة) واولاد عمران» من قبيلة المسيرية. واضاف «تعودت النوير سرقة مواشينا. قتل تسعة منهم وسبعة من اولاد عمران وسقط العديد من الجرحى»، مؤكداً انها مواجهات قبلية وليست هجوماً من المسيرية على الجيش الشعبي لتحرير السودان. من جهة أخرى طعن مجهولون مرشحاً للانتخابات التشريعية في السودان من حزب الرئيس عمر البشير، حتى الموت. واعلن المتحدث باسم حزب المؤتمر الوطني (الحاكم) فتحي شيلا لوكالة فرانس برس أن محمد صالحين مرشح الحزب في دائرة حلفا الجديدة في ولاية كسلا (شرق) تعرّض لهجوم قاتل في منزله في الضاحية الجنوبية للخرطوم.

طباعة