السجن 15 عاماً لشقيق الحوثي.. والسلطات تحدّد جدولاً زمنياً لوقف المعارك

قائد الجيش اليمني علي محسن الأحمر «يسار» مع الجنود في منطقة قتال الحوثيين في صعدة.                أ.ف.ب

أصدر اليمن، أمس، حكماً غيابياً بالسجن لمدة 15 عاماً ضد شقيق زعيم المتمردين الحوثيين، وقالت القوات اليمنية إنها قتلت 11 متمرداً من أعضاء الجماعة، وسط انباء عن مقتل 23 جندياً، واعلان صنعاء عن تحديد جدول زمني لوقف المعارك مع الحوثيين اذا قبلوا بشروطها. فيما أقال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، محافظ صعدة.

وتفصيلاً حكمت محكمة في صنعاء امس، بالسجن 15 عاما على يحيى الحوثي شقيق قائد التمرد في شمال اليمن عبدالملك الحوثي وذلك بعد ادانته بتهمة المشاركة في مجموعة مسلحة إرهابية. وحوكم يحيى الحوثي النائب الذي يعيش في المنفى بألمانيا، غيابياً امام محكمة متخصصة بقضايا الارهاب. ودين ايضاً بالتورط في اعمال ارهابية وهجمات على سلطات دستورية وخطط لاغتيال شخصيات منها السفير الاميركي في صنعاء وترويج اخبار مغرضة والاتصال بأطراف اجنبية، على ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

من جهته أعلن مستشار الرئيس اليمني عبدالكريم الارياني في مؤتمر صحافي في صنعاء ان السلطات أعدت، في حال قبل المتمردون الحوثيون بشروطها، جدولاً زمنياً لوقف الحرب الدائرة منذ 2004 ،في شمال اليمن التي اوقعت آلاف القتلى كان آخرهم الجمعة.

وقال إنه في حال قبل (المتمردون) الحوثيون بالشروط، فإن اللجنة الامنية العليا وضعت جدولاً زمنياً لتطبيق هذه الشروط من جانب خمس لجان برلمانية. واوضح الارياني انه تم ارسال الجدول الزمني الى المتمردين عبر وسيط، مضيفاً انه اذا وافق الحوثيون عليه ووقعوه فإن المعارك ستتوقف فوراً. ولم يكشف المسؤول اليمني مهلاً زمنية محددة لهذا الجدول الزمني. والشروط التي وضعتها الحكومة.

واكد المستشار الرئاسي ان تطبيق الجدول الزمني يجب ان يبدأ بفتح الطرق بين حرف سفيان وصعدة وبين صعدة والملاحيط في محافظة صعدة التي تشكل معقل المتمردين. وتابع ان المتمردين الحوثيين سيكونون ممثلين في اللجان البرلمانية التي تضم اعضاءً في مجلسي النواب والشورى.

وقال الارياني إن احدى اللجان الخمس ستتولى جمع السلاح من المتمردين، وستكلف لجنة اخرى أمر الحدود الشمالية على ان تضم ممثلين للسعودية التي تخوض مواجهات مع الحوثيين منذ ثلاثة اشهر.

وقالت صحيفة 26 سبتمبر الالكترونية التابعة لوزارة الدفاع اليمنية امس، إن 11 متمردا من الحوثيين قتلوا في معقلهم في محافظة صعدة. من جهة اخرى قتل 28 شخصاً على الاقل، بينهم 23 جندياً، الجمعة في اشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في شمال اليمن، كما افادت مصادر قبلية وفي حركة التمرد. وقال وجهاء قبائل لوكالة فرانس برس إن 15 جندياً قضوا في كمين نصبه المتمردون على الطريق بين محافظة صعدة، معقل المتمردين، ومحافظة الجوف المجاورة.

وقتل ثمانية عسكريين اخرين، بينهم ضابط، في مواجهات مع انصار حركة التمرد في احد احياء المدينة القديمة في صعدة.

من جهة أخرى أفادت وكالة الأنباء الرسمية سبأ، ان الرئيس اليمني، أصدر مرسوماً جمهورياً يقضي بإقالة محافظ صعدة حسن محمد مناع، وتعيين طه عبدالله هاجر بدلاً منه. ولم توضح الوكالة سبباً لإقالة مناع التي جاءت بعد توقيف شقيقه فارس مناع. وكان الشيخ فارس مناع، شقيق المحافظ المقال ورئيس لجنة الوساطة السابق بين السلطة والحوثيين، أُوقف في 28 يناير الماضي.

وهو يعتبر من أكبر تجار السلاح في البلاد. وبحسب مصادر محلية فإن المتمردين الحوثيين سطوا على مخزن للاسلحة يعود الى الشيخ مناع، ونقلوا الاسلحة في نحو 20 شاحنة. ولم يبلغ مناع السلطات في صنعاء بذلك إلا بعد يومين، الأمر الذي أثار حفيظة صنعاء.

طباعة