«الناتو»: أفغانستان ستبدأ الوقوف على قدميها العام الجاري

أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن أفغانستان ستبدأ «الوقوف على قدميها» خلال العام الجاري، بينما قال قائد قوات الأطلسي وقائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال، إن الوضع الامني في افغانستان لايزال خطيرا ولكنه لم يعد متدهوراً. وفي اسطنبول قال الأمين العام لحلف «الناتو» أندرس فوج راسموسن، أمس، في افتتاح اجتماع عقده وزراء الدفاع في الحلف إن أفغانستان ستبدأ في «الوقوف على قدميها» خلال العام الجاري ،2010 مما يعطي نبرة تفاؤل للبلاد التي يقاتل فيها الحلف تمردا مسلحا تقوده «طالبان» منذ عام .2002 وأضاف راسموسن أن عام 2010 «سيمثل تحديا، لكنه أيضا العام الذي يتعين أن نرى فيه مستقبل أفغانستان يتبلور عندما تبدأ في الوقوف على قدميها وتتخذ إجراءاتها الامنية الخاصة بنفسها، حيث لن يجد الارهابيون أي ملاذ آمن يهددوننا جميعا منه».

من جهته قال الجنرال ماكريستال، أول من أمس، ان الوضع الامني في افغانستان لايزال خطيرا ولكنه لم يعد متدهوراً. وأضاف للصحافيين في اسطنبول «سأظل اقول لكم انني اعتقد ان الوضع في افغانستان خطير».

وأوضح «لا اقول الآن انني اعتقد ان الوضع متدهور. لقد قلت ذلك الصيف الماضي، واعتقد ان ذلك كان صحيحاً. ولكن رأيي اختلف الآن».

طباعة