ليبرمان: إذا أعلن الأسد الحرب «سيخسرها والسلطة»

حذر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أمس الرئيس السوري بشار الأسد من أنه «سيخسر الحرب والسلطة»، إذا ما شن حربا على إسرائيل.

وقال في مؤتمر صحافي نقلت وقائعه الإذاعة العبرية،«رسالتنا يجب أن تكون واضحة للأسد: عندما تقع حرب جديدة، لن تخسرها فقط، بل ستخسر السلطة أيضا، أنت وعائلتك». وأضاف ليبرمان إن الأسد «لا تهمه أرواح الناس ولا القيم الإنسانية، وإنما يهتم بالسلطة فقط، وللأسف لم يحصل، حتى اليوم، تلازم بين الهزيمة العسكرية وخسارة السلطة، (الرئيس المصري الأسبق) جمال عبدالناصر خسر الحرب (في 1967)، لكنه مع ذلك ظل في السلطة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى (حافظ) الاسد (والد الرئيس السوري الحالي)، الذي خسر الحرب (في 1973) وبقي في السلطة». وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس، أنه مستعد للقبول بوساطة من أجل استئناف مفاوضات السلام مع سورية، والمجمدة منذ أكثر من عام.

وجاء في بيان رسمي، صادر عن مكتب نتنياهو أن «رئيس الوزراء صرح مرارا بأنه مستعد للذهاب إلى أي مكان، من أجل التفاوض مع سورية من دون شروط مسبقة». وأضاف «ولكن، للأسف، تضع سوريةعراقيل، وتمنع حصول مفاوضات على ترتيبات تؤمّن السلام والأمن والنمو الاقتصادي لجميع الأطراف».

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم، حذر إسرائيل الأربعاء الماضي، من مغبة شن أي حرب على بلاده، لأنها في هذه الحالة ستتحول إلى حرب شاملة لن تسلم منها المدن الإسرائيلية، وذلك ردا على سؤال حول تصريحات أدلى بها وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك الاثنين الماضي أمام مسؤولين عسكريين كبار.

وقال باراك آنذاك، بحسب مكتبه، «في ظل عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع سورية، قد نجد أنفسنا في مواجهة عسكرية يمكن أن تؤدي إلى حرب شاملة».

طباعة