محكمة النقض ترجئ الحكم في الطعن المقدم من هشام طلعت مصطفى شهرا

قررت محكمة النقض المصرية اليوم إرجاء النطق بالحكم في الطعن المقدم من رجل الأعمال والعضو البارز السابق في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم ،هشام طلعت مصطفى على الحكم ، وضابط أمن الدولة السابق محسن السكري ، ضد الحكم الصادر بإعدامهما إلى الرابع من مارس المقبل. وبدأت المحكمة جلستها منذ الصباح الباكر للاستماع إلى تفاصيل الطعون ورأي النيابة.

وهناك خياران أمام المحكمة : فإما أن تؤيد الحكم بإعدام الاثنين والذي سيعد باتاً ونهائياً وينتظر التنفيذ، وإما أن تصدر حِكمها بنقض الحكم وإعادة محاكمة المتهمين أمام دائرة أخرى من دوائر محكمة جنايات القاهرة.

تعود بداية القضية عندما وجهت النيابة إلى المتهم ضابط أمن الدولة السابق محسن السكري تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح دون ترخيص، ووجهت الى المتهم رجل الأعمال الشهير ووكيل لجنة الصناعة بمجلس الشورى سابقا هشام طلعت مصطفى تهمة التحريض والاتفاق والمساعدة علي قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم في دبي، وذلك لرغبة هشام طلعت في الانتقام منها لأنها هجرته وارتبطت بالملاكم العراقي رياض الغزاوي في لندن.

ولم يحضر المتهمان جلسة اليوم، حيث ظلا في سجن طره يرتديان "البدلة الحمراء" التي يرتديها المحكوم عليهم بالإعدام.

طباعة