تأجيل الانتخابات في هايتي

أعلنت الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات في هايتي، ان انتخابات مجلسي النواب والشيوخ، التي كانت مقررة في 28 فبراير الجاري والثالث من مارس المقبل، تأجلت «الى موعد لاحق» لم يحدد، بسبب الزلزال.

وجاء في بيان هذه الهيئة الحكومية، ان «المجلس الانتخابي المؤقت قرر تأجيل انتخابات مجلسي النواب والشيوخ الى موعد لاحق».

وأوضح البيان ان «هذا الموعد الذي سيحدد في وقت لاحق ستعلن عنه الحكومة»، مضيفاً أن هذا القرار يأتي بعد الزلزال الذي ضرب البلاد في 12 يناير الماضي، وأوقع نحو 170 الف ضحية، وتسبب بتشريد مليون هايتيّ. وأشار البيان إلى أن مقر الهيئة تعرّض لأضرار جسيمة.

وكان من المفترض أن تشمل هذه الانتخابات جميع اعضاء مجلس النواب الـ99 وثلث اعضاء مجلس الشيوخ (11 مقعداً).

وكان سيتنافس في هذه الانتخابات اكثر من 900 مرشح. ولم يذكر بيان الهيئة اي شيء عن الانتخابات الرئاسية المقررة نظرياً في ديسمبر 2010.

في سياق متصل تواجه الأمم المتحدة مشكلات أكبر مما كانت تتوقع في توصيل المعونات إلى ضحايا الزلزال.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى هايتي إدموند موليت «كل يوم نشهد مشكلات جديدة، خصوصاً عند توزيع المواد الغذائية على ضحايا هذه الكارثة التي يعجز المرء عن تصورها».

وأضاف أن الصعوبة الكبرى تكمن في تنقل الناس من مكان إلى آخر، ما يجعل من الصعب معرفة المكان الذي يحتاج للمساعدة أكثر من غيره. وأكد أنه لم تعد هناك اضطرابات أثناء توزيع المواد الغذائية، مضيفاً «لقد اضطرت قوات الأمن في البداية إلى استخدام الغاز المسيل للدموع، وهو من وجهة نظرنا أمر غير مقبول، إلا أنه لم يتكرر على كل حال، وأصبح الموقف هادئاً ولم تقع اضطرابات خلال الأيام القليلة الماضية». وأوضح موليت أن «قوافل المساعدات لاتزال تتحرك في حراسة الجنود».

طباعة