فيّاض يدعو إسرائيل إلى بدء الانسحاب وإنهاء الاحتلال

تصريحات فياض جاءت أمام مؤتمر هرتزليا الإسرائيلي.              أ.ب

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، اسرائيل إلى ان تبدأ الانسحاب وتنهي احتلالها للاراضي الفلسطينية لتقنع الفلسطينيين بأنها تريد سلاماً يضمن لهم قيام دولتهم.

وفي كلمته أمام مؤتمر هرتزليا الذي تحدث فيه أيضاً وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك، ذكر فياض ان البدء يعني أولاً انهاء توغلات الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة حيث يطمح الفلسطينيون الى اقامة دولتهم الى جانب قطاع غزة.

وأضاف فياض لمؤتمر هرتزليا الذي يجتذب سنوياً شخصيات بارزة في المحافل السياسية والدبلوماسية الاسرائيلية «للأسف هذه التوغلات مستمرة».

وأشار إلى أن وقف هذه الممارسات وتسليم المزيد من المسؤوليات الامنية للفلسطينيين في أرضهم سيثبت ان الاحتلال الاسرائيلي «ينحسر في طريقه للانتهاء».

وأكد فياض أنه سيعمل على بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية بحلول منتصف عام .2011 وقال للمنتقدين «نعم إنه من جانب واحد.. لأن الفلسطينيين فقط هم الذين بوسعهم ان يفعلوا ذلك». وأضاف انه بحلول عام ،2011 ستكون السلطة الفلسطينية قد حققت قدراً كبيراً من التغيير الايجابي على الارض بما يتماشى مع ظهور الدولة الفلسطينية. واستطرد ان الامر لا يقتصر فقط على مجرد اعلان دولة بل التحضير لها.

وقال فياض إنه اذا لم تنجح عملية السلام التي بدأت عام 1993 في انهاء الاحتلال بحلول هذا الموعد، سيُقنع وجود مؤسسات الدولة الفلسطينية الفاعلة العالم بأن الشيء الوحيد الذي يقف في طريقها هو الاحتلال.

من جهته، امتدح باراك ما وصفه بالتفكير «العملي الملموس» لفياض. وقال إن هناك «أشياء مهمة تحدث»، مشيراً الى التقدم الجاري في اصلاح قوات الامن الفلسطينية في الضفة الغربية. وأضاف «اسرائيل لديها اغلبية صامتة كبيرة تؤيد السلام» وهي لا تريد ان تحكم الفلسطينيين وفقاً لسياسة «التمييز العنصري». وتابع «ان عليها ان تضع حدوداً لاسرائيل التي ستضم اغلبية يهودية كبيرة وراسخة على مدى اجيال» على ان تقوم دولة فلسطينية الى جوارها.

طباعة