الصومال: 258 مدنياً قتلوا في معارك يناير

مصاب في الاشتباكات في مقديشو. رويترز

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين، أمس، أن المعارك في وسط الصومال بين القوات الحكومية والمسلحين الإسلاميين ازدادت ضراوة في يناير الماضي مع مقتل 258 مدنياً وإصابة 253 آخرين.

من جهة أخرى، أعلن متمردو حركة الشباب المجاهدين في الصومال رسمياً ولاءهم لتنظيم القاعدة وأفكاره في الجهاد، وذلك في اجتماع ضم مسؤوليها الأساسيين في بيدواه وسط الصومال.

وقال شيخ فؤاد محمد شانغول، أحد مسؤولي الحركة، «تتضمن قراراتنا إطلاق الجهاد في مناطق القرن الإفريقي وشرق إفريقيا بهدف تحرير المجتمعات الإسلامية، وربط جهادنا بالجهاد العالمي الذي يقوده تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن».

وفي نهاية ،2009 أعلن زعيم حركة الشباب المجاهدين، محمد عبدي غوداني، في تسجيل مصور، ولاءه لأسامة بن لادن، إلا أن الحركة ظلت منقسمة حول هذا الأمر بين جناح متمسك بجدول عمل سياسي محلي، وجناح أكثر تطرفاً، يرفض أي تسوية سياسية ويريد الانخراط تحت لواء تنظيم القاعدة.

ووقع زعيم الجناح المتشدد شيخ فؤاد محمد شانغول وزعيم الجناح التقليدي شيخ مختار روبو، الملقب بأبي منصور، معاً الاتفاق في بيدواه.

وأعلنت الحركة أيضاً التحالف مع مجموعة معسكر رأس كمبوني التي كانت تشكل إحدى فصائل الحزب الإسلامي، للإطاحة بالحكومة الانتقالية، وإقامة دولة إسلامية في الصومال، ويتزعم المجموعة شيخ حسن تركي.

طباعة