الفلبين تعرض حكماً ذاتياً موسعاً على الانفصاليين

عرضت الحكومة الفلبينية على المتمردين الانفصاليين في جبهة مورو الإسلامية للتحرير حكما ذاتيا «واسعا» في إطار الجهود الرامية إلى وضع حد لنزاع يعود لأكثر من 30 عاماً.

وقالت ممثلة الحكومة، أنابيل أبايا، إن العرض الجديد قد يقنع الانفصاليين بتوقيع اتفاق يضع حداً لحركة التمرد، قبل وصول الرئيس الجديد إلى السلطة في الـ30 من يونيو المقبل. وأضافت أنه في إطار الحكم الذاتي الواسع، يقترح الرئيس تقاسم السلطة. وفي إطار هذا الحكم الذاتي الممنوح لأكبر أقلية مسلمة، ستحصل منطقة الحكم الذاتي خصوصاً على سلطة زيادة الضرائب والسيطرة على الموارد الطبيعية. ووضع الاقتراح الأسبوع الماضي في أثناء محادثات في كوالالمبور بين ممثلين للحكومة الفلبينية وجبهة مورو الإسلامية للتحرير، أكبر منظمة تمرد مسلمة في الفلبين. وبعد 16 شهراً من الجمود، استأنف الطرفان الشهر الماضي المفاوضات بهدف وضع حد لحركة تمرد انفصالية في جزيرة ميندناو الجنوبية، أسفرت عن سقوط أكثر من 150 ألف قتيل. ويتوقع إجراء محادثات جديدة في 18 فبراير الجاري في كوالالمبور.
طباعة