هايتي: توقيف 10 أميركيين سرقوا 31 طفلاً

أعلن وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الهايتي، إيف كريتسالان، أنه تم توقيف 10 أميركيين يشتبه في سرقتهم 31 طفلاً تراوح أعمارهم بين شهرين و12 عاماً، وذلك بعد أسبوعين من الزلزال الذي ضرب هايتي. وأوضح أن الأميركيين، وهم خمسة رجال وخمس نساء، أوقفهم محقق في الشرطة الهايتية الجمعة الماضي، وهم بصحبة 31 طفلاً قرب الحدود مع الدومينيكان. وأكد أنها «عملية سرقة وليست تبنياً»، مضيفاً «لمغادرة هايتي، يحتاج الطفل الى اذن من معهد اجتماعي يهتم بحالات التبني».

وأضاف أن قسين، في هايتي وفي أتلانتا (جنوب شرق الولايات المتحدة) ضالعان أيضاً في القضية. وسلم الأميركيون إلى القضاء، وكانوا موقوفين الليلة قبل الماضية لدى الإدارة العامة للشرطة القضائية في بور أو برنس، إضافة إلى شريكين هايتيين مفترضين، وفق ما أكد المدير العام للشرطة ماريو أندروسول الذي قال إن التحقيق بوشر لمعرفة الظروف التي تمكن فيها الأميركيون من الحصول على الأطفال.

وأضاف «على القضاء الآن أن يقوم بعمله»، لافتاً إلى أنه تم نقل الأطفال إلى دار للرعاية في شمال بور أو برنس.

وأعرب الوزير عن أسفه «لكون الأميركيين ضالعين في هذه القضية، لأنهم يساعدوننا على غرار ما تقوم به بلدان اخرى».

وصرح قريب من الأميركيين لشبكة (إن بي سي) الأميركية إنهم متهمون بالاتجار في الأطفال، وفي رأيهم أن القضية تشكل سوء فهم إدارياً. وقدم الأميركيون على أنهم ينتمون إلى منظمة خيرية اسمها «الملجأ من أجل حياة جديدة للأطفال»، مقرها في ولاية إيداهو (شمال غرب الولايات المتحدة).

طباعة