تزايد فقر الأطفال في أميركا

الكساد الاقتصادي تسبب في زيادة عدد الأطفال الأميركيين الفقراء. غيتي

تتزايد معدلات الأطفال الفقراء في أميركا بسبب «الكساد العظيم» الذي ضرب العالم منذ ،2008 وفقاً لتقرير أصدره معهد بروكنجز بعنوان «الكساد يتسبب في فقر الأطفال»، والذي يؤكد أن ولايات أميركية كثيرة شهدت زيادة ملحوظة في معدلات فقر الأطفال منذ .2009

ففي ،2008 يعيش واحد من كل خمسة أطفال يبلغون الثامنة عشرة من عمرهم في أسر تحت مستوى خط الفقر الرسمي، وفقاً لبيانات صادرة من مكتب الإحصاء الحكومي في سبتمبر .2009 وتعتبر الباحثة في معهد بروكنجز، جوليا بي إيساك، إن الرقم الآن أعلى من ذلك، حيث تعتقد أن إحصاءات الفقر لعام 2008 «متخلفة كثيرا عن الظروف الاقتصادية الراهنة»، وتضيف أن «فقدان الوظائف وخفض الأجور اللذين حدثا في 2009 لم يتضمنهما تقرير مكتب الإحصاءات، كما أن التقرير لم يشر إلى أحداث سالبة كثيرة حدثت في 2008 إلا على استحياء».

وترتكز إحصاءات تقرير بروكــنجز على التزايد الســـريع في بطاقات الطــعام أو على إحصاءات برنامج المساعدات الغذائية التكميلية التي يعتبرها المعهد إحصـــاءات تتصف بالدقة في رصدها لتزايد معدلات الفقر. بين أغسطس 2008 وأغسطس ،2009 تزايد استخدام كوبونات الطعام بنسبة 24٪ بالنسبة للأطفال، وزاد عدد المستفيدين منها من 29.5 مليون مستفيد إلى 36.5 مليون مستفيد، حيث تقول «إيساك» «هذه الزيادة غير العادية تعني أن 3.4 ملايين طفل إضافي تعاملوا مع مساعدات البرنامج في أغسطس ،2009 مقارنة بالعام الذي سبقه».

ويقول التقرير « من المحتمل أن تكون ثماني ولايات قد تعرضت لمعدلات خطرة من الفقر في ،2009 تقع جميعها في الجنوب أو الجنوب الشرقي، وتميزت بمعدلات فقر أطفال كبيرة زادت على 20٪ في ،2008 وحتى قبل الزيادة في بطاقات الطعام».

ويحذر التقرير من أن «الوكالات الحكومية والهيئات الخيرية الخاصة ستواجه عقبات كبيرة في توفير المساعدات لهؤلاء الأطفال في المستقبل القريب»

وتقول «إيساك»، «هذا الكساد إذا سار على خطى حالات الكساد السابقة، فإن معدلات فقر الأطفال ستتزايد لسنوات عدة». وصدر تقرير آخر من معهد بروكنجز في وقت مبكر من العام يتوقع ارتفاع معدلات الفقر في الولايات المتحدة إلى 25٪ في .2012

5 ملايين طفل في بريطانيا بين «عادي ومدقع»

رصدت منظمة «أنقذوا الأطفال» البريطانية ارتفاعاً حاداً في عدد الأطفال الذين يعيشون في « فقر مدقع» بين 2004 و،2008 ووفقاً لتقرير صادر عن معهد نيو بوليسي تحت عنوان «قياس الفقر المدقع في بريطانيا»، فإن أكثر من 1.7 مليون طفل يعيشون تحت ظروف «فقر مدقع»، وأربعة ملايين منهم يعيشون في «حالة فقر». والفقرالمدقع، وفقاً لتعريف التقرير، هو «الحالة التي تعيش فيها تلك الأسر التي يقل ما تكسبه بنسبة 50٪ عن متوسط الدخل في البلاد»، وعليه، توصل التقرير إلى أن «ذلك يعني أن الأسر التي تعيش في فقر مدقع تحصل بالكاد على 12 ألفاً و220 جنيها إسترلينياً في العام (بالنسبة لزوجين وطفل واحد)، ما يعني حصولها فقط على 33 إسترلينياً في اليوم لتغطية جميع المستلزمات الاساسية مثل الطعام والفواتير الاخرى واللباس وغيره».

 

 

طباعة