هايتي: إنقاذ فتاة بعد 15 يوماً من الزلزال

ساد الليلة قبل الماضية جو من البهجة في مستشفى ميداني أقامه الدفاع المدني الفرنسي في المدرسة الفرنسية في العاصمة الهايتية، نقلت إليه مراهقة مصابة بجفاف حاد بعد انتشالها من تحت الأنقاض، بعد 15 يوماً من الزلزال. وقال الطبيب الكولونيل ميشال أورسيل، متأثراً «ستحيا.. إنها في الـ16 من العمر والحياة بكاملها أمامها».

وأضاف «عولجت، وحالتها مستقرة، سنسخّر كل الوسائل لخدمة المريضة، بحيث يكون فريق إنعاش موجوداً دوماً إلى جانبها».

ونقلت الفتاة، واسمها دارلين إتيان، بحسب الصليب الأحمر، بالمروحية إلى سفينة سيروكو الفرنسية المجهزة بوحدة طبية. وبدأ بعض الجيران في حي كارفور فوي في بور أو برنس، بالبحث بين الأنقاض بعد سماعهم صوتاً، قبل أن يتصلوا بالمنقذين الفرنسيين.

وروى رئيس الأطباء في بعثة الدفاع المدني الفرنسي كلود فويا «عندما وصلنا، تمكنا من رؤية شعرها، ثم وسعت الثقب وكلمتها، أعدنا مدّها بالسوائل بالمصل، وبعد ثلاثة أرباع الساعة انتشلناها». وأضاف «كانت في جيب هوائي صغير محاط بالأسمنت، لا ندري إن كان لديها ماء، تكلمت بصعوبة كبرى».

ونجاة أحد بعد 15 يوماً تحت الأنقاض أقرب إلى معجزة، فيما كان الأطباء واثقين من أن الفتاة عالقة على هذه الحال منذ الزلزال في 12 يناير الجاري.

طباعة