إطلاق نار على منزل الملا كريكر في أوسلو

تعرّض منزل الملا كريكر، مؤسس جماعة «أنصار الإسلام» الكردية العراقية، لإطلاق نار، أمس، في أوسلو، حيث يقيم منذ قرابة 20 عاماً، وأسفر الحادث عن إصابة صهر الملا كريكر بجروح في ذراعه.

وكان الملا كريكر (53 عاما) وعدد آخر من الأشخاص في المنزل الواقع في الطابق الرابع لحظة وقوع الحادث. ويقول المحققون إنهم لا يستبعدون أي فرضية حتى الآن. وأوضح البيان أن «الشرطة باشرت تحقيقا،لكن، لم يتم توقيف أي شخص حتى الآن». وأضاف المصدر نفسه إن «شخصين شوهدا يغادران المكان بعد إطلاق النار، لكن، من المبكر جدا القول ما إذا كانا على علاقة بالحادث».

وتبلغت الشرطة بوقوع الحادث الذي حصل في حي شعبي شرق أوسلو، حيث يعيش الملا كريكر مع عائلته منذ .1991 وأعلن برينجار ميلينغ، محامي الملا كريكر، لشبكة «تي في 2 ناهيتسكانالن» أن العائلة كلها تشعر بالقلق. وأضاف «كانت هناك تهديدات في الماضي مصدرها أوساط قومية، ويمكن أن تكون أنشطته في العراق وراءها».

ويقر الملا كريكر، واسمه الحقيقي نجم الدين فرج أحمد، بأنه شارك في تأسيس جماعة «أنصار الإسلام» في ،2001 لكنه يؤكد أنه توقف عن إدارة المجموعة الصغيرة بعيد ذلك. واسم كريكر وأنصار الإسلام مدرج على اللائحة الأميركية للأشخاص والمجموعات الإرهابية.

وصرح أحد الجيران لوكالة «فرانس برس» إنه سمع ثلاث طلقات نارية. وقال «سرعان ما وصل عدد من رجال الشرطة، واقتادوا العائلة وسط حماية مشددة».

طباعة