باكستان تتصل بـ«طالبان» لتشجيع المصالحة مع كابول

رجال إطفاء يحاولون إخماد النار في صهريج لـ«الناتو» أحرقته «طالبان».               أ.ف.ب

قالت إسلام أباد أمس، إن باكستان تتواصل مع حركة طالبان الأفغانية «على جميع مستوياتها» في محاولة لتشجيع المصالحة في أفغانستان. وفيما خطفت عناصر من طالبان قائد شرطة أفغانياً واثنين من عناصره الليلة قبل الماضية، قتل أربعة جنود افغان في انفجار لغم يدوي الصنع لدى مرور موكب حاكم ولاية وردك الذي لم يصب بأذى.

 15 قتيلاً بهجمات في باكستان 

قتل أمس، 15 شخصاً في هجمات شمال غرب باكستان بينهم جنديان بعد هجوم نفذه عشرات المسلحين على نقطة تفتيش أمنية. وقتل أربعة اشخاص على الأقل في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة أمس، شمال غرب باكستان. ووقع الانفجار قرب مركز للشرطة في غومال (كيلومترين جنوب مدينة تانك) قرب وزيرستان الجنوبية.

من ناحية أخرى قال مسؤولون باكستانيون إن جنديين وتسعة من مسلحي طالبان لقوا حتفهم خلال اشتباكات وقعت في منطقة القبائل الحدودية المضطربة في باكستان، بعد هجوم نفذه عشرات المسلحين على نقطة تفتيش أمنية.

وأصيب ثلاثة جنود وعدد من المسلحين خلال الاشتباكات التي وقعت في منطقة فيروز خيل القبلية بإقليم أوراكزاي قرب الحدود الأفغانية. وقال مسؤول في المخابرات الباكستانية طلب عدم ذكر اسمه «هاجم أكثر من 30 مسلحاً يحملون بنادق هجومية وقنابل صاروخية موقعاً أمنياً في وقت متأخر أول من أمس، وقتلوا جنديين وأصابوا ثلاثة آخرين».

وأضاف أن الهجوم الذي نصبه المسلحون أدى إلى اندلاع اشتباكات قتل خلالها تسعة من مسلحي طالبان وأصيب عدد آخر.

وأوضح أن عملية بحث وتطويق المنطقة المحيطة أسفرت عن اعتقال 22 مسلحاً. بيشاور ــ وكالات
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عبدالباسط، «نحاول التواصل معهم (طالبان أفغانستان) على جميع المستويات، ونأمل أن تسفر جهودنا عن بعض النتائج».

من ناحية أخرى قال قائد شرطة ولاية كونر خليل الله ضيائي، إن عناصر من طالبان خطفوا قائد شرطة افغانياً، واثنين من عناصره الليلة قبل الماضية في شرق افغانستان. وأضاف ضيائي المسؤول الأول عن الشرطة في كونر، حيث تملك حركة طالبان حضوراً قوياً، «خطف عناصر طالبان قائد شرطة اقليم شايغال وشرطيين اثنين آخرين». وكان قائد الشرطة يقوم بأعمال الدورية ليلاً مع شرطيين اثنين، حين تم خطفهم. في سياق متصل قال المتحدث باسم حاكم ولاية وردك شهيد الله شهيد، إن أربعة جنود افغان قتلوا أول من أمس، في انفجار لغم يدوي الصنع لدى مرور موكب حاكم الولاية محمد حليم فداي، الذي لم يصب بأذى. وأضاف شهيد ان العبوة انفجرت لدى مرور موكب فداي حاكم جنوبي كابول، حيث تحتفظ حركة طالبان بوجود قوي. وتلا الانفجار إطلاق نار باتجاه الموكب، لم يؤد إلى وقوع إصابات.

واضاف المتحدث «قتل أربعة جنود من جراء انفجار العبوة تحت عربة للجيش الافغاني»، وادت قوة الانفجار إلى ارتداد سيارة الحاكم الى الوراء.

واعلنت السلطات المحلية توقيف عنصرين من طالبان بعد الانفجار. وتبنى المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد العملية. وفي باكستان أعلنت الشرطة ان متمردي طالبان دمروا شاحنة صهريج محملة بالوقود تابعة لقوات حلف شمال الاطلسي (ناتو) في افغانستان (إيساف).

ونصب 15 مقاتلاً كميناً للشاحنة خارج مدينة بيشاور وفتحوا النار عليها.

وقال مسؤول في الشرطة يدعى محمد كريم خان «أمروا السائق ومساعده بالنزول من الشاحنة وأضرموا النار فيها». وحمل خان طالبان مسؤولية الهجوم، مذكراً بأنها «شنت هجمات مماثلة في الماضي». وبحسب مسؤول آخر في الشرطة يدعى علي خان، فإن المهاجمين لاذوا بالفرار.

طباعة