فشل تحرير رهينتين بريطانيين محتجزين لدى قراصنة

فشلت قوات خاصة كان يفترض أن تحرر زوجين بريطانيين خطفا من قبل قراصنة صوماليين في المحيط الهندي، في التدخل في الوقت المناسب بسبب خلل في عملية اتخاذ القرار.

وكان من المقرر ان يتدخل فريق من القوات الخاصة مستخدماً زورقاً لإنقاذ بول وراشيل شاندلر، اللذين هوجم مركبهما من قبل القراصنة في 23 أكتوبر حين

كانا يبحران بين سيشل وتنزانيا. وفي 29 أكتوبر قال بول شاندلر (59 عاماً) في اتصال هاتفي مع قناة «إل تي في» إنهما محتجزان في ناقلة حاويات حدد موقعها.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) عن مصدر حكومي طلب عدم كشف هويته قوله إن القوات الخاصة كانت قريبة في تاريخ ما، من مكان احتجازهما غير انه حصل «اخفاق» في عملية اتخاذ القرار.

وفي مقابلة لقناة «إل تي في» الخاصة، قال بول شاندلر إنه تجري معاملتهما مثل«حيوانات محبوسة» وإن صبر القراصنة بدأ ينفد.

واضاف «إنهم يفقدون صبرهم وحددوا مهلة من ثلاثة إلى أربعة أيام، واذا لم يحصلوا على ما يريدون فإنهم سيتركوننا نموت».

وطلب القراصنة فدية بقيمة سبعة ملايين دولار. وترفض الخارجية البريطانية باستمرار دفع فديات.

طباعة