غلوفر: أميركا «عسكرت» إغاثة هايتي.. وكوبا الأكثر فاعلية

الممثل الأميركي داني غلوفر.          غيتي

داني غلوفر هو ممثل ومخرج ومنتح وناشط سياسي عمل سفيراً للنوايا الحسنة لصندوق الطفولة التابع للامم المتحدة «اليونيسيف» لأكثر من 12 عاماً، كما أنه رئيس ندوة «ترانس افريكا»، وهو يتمتع بصداقة طويلة مع هايتي وكان اول عمل إخراجي له هو «توسيانت» الذي يركز في حياة فرانسوا دومينيك توسيانت لوفرتشر، وهو عبد سابق أصبح احد الآباء الذين حققوا استقلال هايتي من الاحتلال الفرنسي عام 1804 ،وأجرى معه موقع «ديموكراسي ناو»، حواراً، حيث سأله خوان غونزاليس من الموقع، عما قدمته الولايات المتحدة لمساعدة هايتي.

- ما الذي تقوم به الولايات المتحدة في هايتي؟

-- تحدثت في مناسبة يوم مارتن لوثر كينغ وظهرت في برنامج «لاري كينغ» على الهواء من اجل جمع التبرعات، وتم التركيز كثيرا في جمع المال، لكن سمعنا حاليا ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في هايتي، ربما يكون هذا تدخلا في هايتي واستمرارا للتدخل الذي بدأ منذ بداية القرن الماضي، وأعتقد اننا نرى الوضع بعد عسكرته في هايتي وعلينا أن نشعر بالقلق.

- ذكرنا الأسبوع الماضي ان كوبا أرسلت 400 طبيب كوبي وفريقا طبيا كاملا يعمل الآن في هايتي، وأعتقد انهم خلال اليوم الأول قاموا بعلاج 800 شخص.

-- نعم أعرف ان الاطباء الكوبيين البالغ عددهم 400 قاموا بتدريب 400 طبيب هايتي. وكانت محطة «سي ان ان» ذكرت ان العيادات الاكثر فاعلية هي التي يديرها الاطباء الكوبيون فهم يعالجون اكثر من 1000 مريض يومياً.

-- قلت لي قبل المقابلة إنك اتصلت مع كثيرين من سكان هايتي.

- نعم تلقيت اتصالات من البعض في هايتي وكنت وقتها في نيويورك وقمت في الحال بالاتصال بعضو الكونغرس باربرا لي وأبلغتها بما حدث، وقامت بالاتصال بعضو الكونغرس دونالد باين.

-- دونالد عضو الكونغرس؟

- نعم، وهذا الرجل كان قادرا على الاتصال بالقيادة الجنوبية التي تسيطر على القوات الجوية التي كانت قادرة على تقديم الخدمات.

حسناً، شاهدت مقابلة يوم أمس مع السفير الاميركي في هايتي وكان يرد على بعض المنتقدين الذين قالوا ان الجيش يقوم بخلق ازدحام في الجو، ويعطل طائرات المساعدات، ورفض هذا الزعم وقال انهم يحاولون تأجيل جميع الطلعات الجوية العسكرية حتى الليل لفسح المجال أمام الطائرات التي تحمل المساعدات في النهار، لكننا نرى أن الولايات المتحدة تسيطر على المطار الرئيس الآن.

من المعروف ان الولايات المتحدة تسيطر على المطار الرئيس لأنها ترى هايتي جزءاً من مجال نفوذها، والامر يثير القلق وهي الطريقة التي ننظر بها الى هذه المأساة.

وأعتقد ان الهم الرئيس يجب ان يكون بالنسبة لنا هو كيفية إنقاذ حياة البشر وترميم البنية التحتية، لذلك من المهم ان نتحدث عما يجري على الارض بالتحديد، ونحن ندرك ان هناك نحو 200 ألف قتيل. وفي الوقت ذاته يجب ان نهتم بكيفية تحديد مستقبل هايتي.

طباعة