محافظ لندن يتملق الأثرياء الأميركيين

تعرض محافظ لندن بوريس جونسون للانتقاد، لأنه قدم دعماً لـ«الأثرياء الأميركيين»، بعد أن تعهد بتقديم 75 ألف جنيه استرليني، لتمويل احتفالات بالثقافة الأميركية في«يوم مهرجان الولايات المتحدة». وقال مكتب المحافظ إن احتفالات هذا اليوم أعدت من أجل جذب السياح الأثرياء الأميركيين إلى العاصمة لندن، لكن قرار الرجل، وهو من حزب المحافظين، لتخصيص بعض المال لهذا الحدث الذي سيتم في الخريف المقبل، أثار غضب النقاد خصوصاً ، بعد أشهر من إلغائه مهرجان الثقافة المتعددة، لأسباب ذكر المحافظ أنها مالية. وقال الأمين المحلي لنقابة ستيف هارت التوحيد «شعرنا بالانزعاج الشديد، بعد أن ألغى المحافظ أكبر مهرجان معاد للعنصرية، والذي كان يهدف إلى الاحتفال بالتعدد الثقافي في لندن. ولذلك، فإنه أمر غير عادي أن يدعم مهرجانا يخص الأميركيين الأثرياء، في الوقت الذي يقوم بتخفيض 300مليون جنيه استرليني من دعم الحافلات العمومية ويزيد أجر ها بنسبة 20٪». 

طباعة