مبارك: هجوم نجع حمادي «أدمى قلوب الأقباط والمسلمين»

أقر الرئيس المصري حسني مبارك ضمناً أمس، بالطابع الطائفي للهجوم الذي أودى في نجع حمادي بحياة ستة أقباط وشرطي مسلم، عشية عيد الميلاد القبطي قبل أسبوعين، وقال إنه «عمل إجرامي أدمى قلوب المصريين، أقباطا ومسلمين». ودعا في كلمة ألقاها بمناسبة الاحتفال السنوي بعيد العلم في مصر المثقفين والمفكرين والدعاة المصريين إلى محاصرة الفتنة. وقال «على الرغم من تعليماتي بسرعة تعقب مرتكبي هجوم نجع حمادي، ومعاقبتهم بقوة القانون وحسمه، فإنني أسارع بتأكيد أن عقلاء هذا الشعب ودعاته ومفكريه ومثقفيه وإعلامييه يتحملون مسؤولية كبرى في محاصرة الفتنة والجهل والتعصب الأعمى والتصدي لنوازع طائفية مقيتة، تهدد وحدة مجتمعنا وتماسك أبنائه».

وذكر الرئيس المصري أنه يتطلع إلى مجتمع متطور لدولة مدنية حديثة، لا مجال فيه لفكر منحرف يخلط الدين بالسياسة والسياسة بالدين، لا مكان فيه للجهل والتعصب والتحريض الطائفي، يرسخ قيم المواطنة بين أبنائه قولاً وعملاً، ولا يفرق بين مسلميه وأقباطه.

طباعة