غيتس يدعو إلى القضاء على ملاذات «طالبان» الحدودية

دعا وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، أمس، إلى القضاء على ملاذات حركة طالبان على الحدود الباكستانية الأفغانية، وإلا فإن الدولتين ستشهدان «المزيد من الهجمات الدموية».

وشدد غيتس في مقال كتبه في صحيفة «ذي نيوز» الباكستانية قبيل زيارته إلى إسلام آباد، أمس، على التزام واشنطن بمساعدة باكستان، مشيداً بالهجمات العسكرية التي شنها الجيش على حركة طالبان الباكستانية في الأشهر الماضية.

لكن مسؤولين أميركيين أوضحوا أن واشنطن تريد من إسلام آباد أيضاً أن تستهدف حركة طالبان الأفغانية التي تنشط داخل أراضيها، والمسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة، في المنطقة القبلية الخارجة عن سلطة القانون في شمال غرب البلاد.

وكتب غيتس في مقاله «من المهم الإشارة إلى ان (طالبان) الباكستانية تعمل بالتعاون مع (طالبان) في أفغانستان و(القاعدة)، وبالتالي، من المتعذر الفصل بين هذه المجموعات».

وأضاف في افتتاحيته « الملاذات الآمنة، بحسب المراجع التاريخية لكل من حركتي طالبان، على أي جانب من الحدود، ستؤدي على المدى الطويل إلى هجمات أعنف في الدولتين».

وقال غيتس إن التفريق بين مختلف المجموعات المتطرفة «يأتي بنتائج عكسية. وأفغانستان وباكستان ستكونان قادرتين على التخلص منهما بشكل نهائي، والقضاء على الذين يشجعون على استخدام الترهيب هنا وفي الخارج، عبر الضغط على كل هذه المجموعات من جانبي الحدود».

طباعة