واشنطن تطالب بكين بتحقيق «شفاف» حول هجوم «غوغل»

طالبت وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، أمس، الصين بإجراء تحقيق «دقيق وشفاف» في الهجمات الإلكترونية التي تعرض لها عملاق الإنترنت «غوغل»، ودعت شركات التكنولوجيا الأميركية إلى رفض الرقابة.

وقالت كلينتون في خطاب حول الحريات والإنترنت، «ننتظر من السلطات الصينية إجراء تحقيقات دقيقة حول الهجمات المعلوماتية» التي تعرض لها «غوغل» في الصين، وأدت به إلى

التهديد بوقف أنشطته في هذا البلد. مضيفة «نريد أيضا أن يكون التحقيق شفافا، وكذلك نتائجه». وحضت الوزيرة الشركات الأميركية على رفض الرقابة.

وتابعت «آمل أن يصبح رفض دعم الرقابة ذات الدوافع السياسية علامة مميزة لشركات التكنولوجيا الأميركية»، مؤكدة أن الأمر يجب أن يصبح «جزءا من علامتنا الوطنية».

وقالت كلينتون «الدول التي تقيد حرية الحصول على المعلومات أو تنتهك الحقوق الأساسية لمستخدمي الإنترنت تخاطر بعزل نفسها عن التقدم في القرن المقبل». وأضافت «تختلف وجهتا نظر الولايات المتحدة والصين بشأن الموضوع، ونحن نعتزم معالجة الاختلافات بصراحة وبصورة متسقة».

طباعة