مبارك يدعو المسلمين والأقباط إلى التوحّد

دعا الرئيس المصري حسني مبارك، المسلمين والأقباط إلى التوحّد، في تصريحات نشرتها أمس، الصحف المصرية، بعد أكثر من 10 أيام من الهجوم المسلح الذي أودى بحياة ستة أقباط وشرطي في نجع حمادي في صعيد مصر.

وهذه أول مرة يعلق فيها الرئيس المصري على هجوم نجع حمادي الذي وقع في السادس من الشهر الجاري، على الرغم من أنه لم يشر إليه بشكل مباشر.

وقال مبارك «كلنا شعب واحد ولا نتعصب، فكلنا أبناء هذه الأرض، ولا فرق بين مسلم ومسيحي ويهودي مصري، فالجميع نبت هذا الوطن، ولدوا فيه وعملوا من أجله».

وطالب «جميع المصريين، مسلمين ومسيحيين، بالتماسك حتى لا يعطي التفكك ذريعة لكل من يحاول الوقيعة».

وأكد مبارك رفضه «النعرات الطائفية»، مشيراً إلى أن «البعض في الخارج يحاول زيادة الهوة بين المسلمين والمسيحيين» من دون أن يوضح الجهات الخارجية التي يتحدث عنها.
طباعة