النجف تمهل البعثيين يوماً واحداً لمغادرتها

أعلن مجلس محافظة النجف، أمس، أنه يمهل «البعثيين والتكفيريين» يوماً واحداً للمغادرة، وهددهم بالضرب بيد من حديد، داعياً إلى إبعادهم عن العملية السياسية «تحت أي مسميات».

وأكد مجلس المحافظة، في بيان وزعه المكتب الإعلامي، «إمهال عصابة البعث الصدامي والتكفيريين يوماً واحداً للخروج من المحافظة، وسنضرب بيد من حديد هؤلاء، لأنهم قد فوّتوا فرصة التبرؤ من (البعث) و(القاعدة) والعودة إلى أحضان الوطن».

وقال البيان إنه «يجب إبعاد البعثيين عن العملية السياسة تحت أي مسميات، وسيتخذ المجلس على عاتقه في المرحلة المقبلة إجراءات لتطهير الأجهزة الأمنية والمؤسسات الحكومية من البعثيين». وختم مطالباً «الوزارات المعنية بتفعيل الأجهزة الاستخباراتية وعزل العناصر التي الموالية للنظام البائد».

وعلى صعيد آخر، ذكرت مصادر أمنية عراقية أن مسلحين هاجموا، أمس، مكتب إحدى منظمات الإغاثة في بغداد، فقتلوا أربعة من موظفيها، بينهم امراة، ووضعوا عبوة في سيارة متوقفة أمام المكان، قبل أن يلوذوا بالفرار. وقالت المصادر إن المسلحين هاجموا مقر منظمة «موطني للإغاثة والتنمية» في شارع في حي الأعظمية، شمال بغداد، وأطلقوا النار داخل المكتب. وتابعت أن المسلحين «وضعوا عبوة ناسفة داخل إحدى السيارات المتوقفة أمام المقر، وانفجرت فور وصول دورية للجيش إلى المكان، ما أدى إلى إصابة أحد جنود الدورية بجروح».

طباعة