محمد بديع مرشداً جديداً لـ «الإخوان المسلمين»

بديع (يسار) يتحدث لصحافيين بعد تعيينه خلفاً لعاكف.               أ.ب

أعلن المرشد العام المنتهية ولايته لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف، أمس، أن الاختيار وقع على العضو القيادي في الجماعة محمد بديع (66 عاما) مرشدا عاما جديدا. وهو عضو في مكتب الارشاد منذ 1993 وينتمي للجناح المحافظ في الجماعة الذي يسمي جناح القطبيين، نسبة إلى المفكر الإخواني البارز سيد قطب الذي أعدم شنقا في 1966 .وكان بديع قبل اختياره للمنصب محاضرا في كلية الطب البيطري في جامعة بني سويف في مدينة بني سويف جنوبي القاهرة.

وأعلن عن اختيار بديع للمنصب الأول في جماعة الإخوان المسلمين بعد شهور من صراع بين الجناح المحافظ فيها وجناح إصلاحي، انتهى باستقالة الرجل الثاني في الجماعة محمد حبيب من جميع مناصبه قبل نحو أسبوعين، وهو أبرز الاعضاء القياديين في الجناح الإصلاحي. ولم يحضر حبيب الذي كان يشغل منصب النائب الأول للمرشد العام للجماعة إعلان اختيار المرشد الجديد، لغضبه من نتائج انتخابات غير علنية لمكتب الارشاد، أجريت في الأسابيع الماضية، وأسفرت عن عدم إعادة انتخابه لعضوية المكتب الذي يعمل كلجنة تنفيذية للجماعة.

وألقي القبض على محمد بديع في 1965 مع عدد من أعضاء الجماعة، بينهم سيد قطب، وقدموا لمحاكمة عسكرية، وصدر عليه حكم بالسجن لمدة 15 عاما، أمضى منها تسعة أعوام وراء القضبان. وفي 1998 احتجز لمدة 75 يوما على ذمة قضية جمعية للدعوة الاسلامية كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارتها. وفي 1999 حكمت عليه محكمة عسكرية بالسجن لمدة خمس سنوات، قضى منها ثلاث سنوات وتسعة أشهر مسجونا، واحتجز لمدة شهر في 2008 في انتخابات للمجالس المحلية.

ويدعو الإصلاحيون في الجماعة إلى انخراط أكبر في العمل السياسي وحوار أوسع مع الجماعات والاحزاب السياسية في مصر وحوار مع القوى العالمية المؤثرة، خصوصا الولايات المتحدة. ويرى المحافظون أن الاولوية يجب أن تعطى لتقوية الجماعة من خلال العمل الاجتماعي والدعوة، في وقت يبدو فيه أن المناخ لا يسمح بعمل سياسي ذي جدوى.

طباعة