قصف إسرائيلي لقوارب ومنازل في غزة

تظاهرة لفلسطينيين أمام السفارة المصرية في بيروت احتجاجاً على الجدار الفولاذي.                أ.ب

قصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية قوارب الصيادين الفلسطينيين جنوب غزة، وفيما أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس أن أحد ناشطيها قتل في حادث عرضي وسط القطاع، دعت السلطة الوطنية الفلسطينية لاعتراف دولي بدولة فلسطين على حدود 67.

وفي التفاصيل، ذكرت مصادر فلسطينية أن زوارق الاحتلال التي تجوب عرض البحر بشكل استفزازي على مدار الساعة فتحت نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة، وأطلقت قذائف عدة أمس صوب مراكب الصيادين قبالة شواطئ رفح. وأضافت المصادر أن القصف الإسرائيلي ألحق أضراراً مادية في بعض المراكب .

وقصفت قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية منازل الفلسطينيين شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة. وذكرت مصادر فلسطينية أن دبابات الاحتلال المتمركزة على الحدود الشرقية للقطاع مع أراضي فلسطين 48 فتحت نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة صوب المنازل والممتلكات شرق البلدة. وأضافت أن القصف الإسرائيلي ألحق أضراراً مادية في الممتلكات، وأوجد حالة من الهلع في صفوف الفلسطينيين لاسيما الأطفال.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام في بيان صحافي استشهاد القسامي عماد السلقاوي (25 عاماً) فجر أمس في أثناء تأديته مهمة جهادية وسط القطاع، وذلك بعد مشوار جهادي عظيم ومشرف.

وأكد مدير عام دائرة الإسعاف والطوارئ الفلسطينية معاوية حسنين استشهاد شاب في دير البلح خلال مهمة جهادية، ونقل جثته إلى مستشفى شهداء الأقصى.

على صعيد آخر، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني في حكومة غزة المقالة إسماعيل هنية في خطبة الجمعة في مسجد فلسطين في غزة إلى بناء استراتيجية فلسطينية عربية جديدة، تقوم على أسس تقييم حقيقي لمسيرة التسوية التي وصلت إلى طريق مسدود. وقال إن هذه الاستراتيجية تقوم على ثلاثة أسس، تتمثل في الاعتراف بفشل المفاوضات، والذهاب إلى حوار وطني بهدف التوصل إلى برنامج سياسي يقوم على الثوابت الفلسطينية وتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية الحقيقية، داعياً إلى التوقيع على الورقة المصرية في القاهرة مع أخذ الملاحظات بعين الاعتبار.

ودعت السلطة الفلسطينية أمس الإدارة الأميركية وبقية أعضاء اللجنة الرباعية والمجتمع الدولي إلى الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو 1967 ،تكون عاصمتها القدس الشرقية. وشدد رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات على أن الخطوة ستكون أقصر الطرق لتكريس هدف عملية السلام بإقامة الدولتين.

وفي واشنطن، أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية ان الموفد الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل سيتوجه الأسبوع الجاري إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وتحاول الولايات المتحدة العمل على مبادرة جديدة تقوم على خطة للمفاوضات لمدة عامين، مع ضمانات تقدمها واشنطن للخروج من المأزق الذي وصلت إليه عملية السلام منذ عام.

طباعة