رئيس هايتي: الدمار الذي سببه الزلزال يشبه دمار الحروب

اعرب رينيه بريفال رئيس هايتي عن شكره للعالم أمس على مسارعته بمساعدة بلاده الفقيرة بعد الزلزال المفجع الذي شبهه بقصف حربي.

وقال بريفال البالغ من العمر 66 عاما لرويترز في مقابلة خارج مركز الشرطة الذي اصبح منزله ومكتبه في العاصمة المدمرة بورت او برنس ان "الاضرار التي رأيتها هنا يمكن تشبيهها بالاضرار التي ترونها اذا تعرضت البلاد لقصف لمدة 15 يوما. ان الامر يبدو كما لو كنت في حرب."

وادى الزلزال الذي بلغت قوته سبع درجات الى تدمير كثير من بورت او برنس الساحلية الجبلية يوم الثلاثاء والى انهيار قصر الرئاسة الفاخر ومنزل بريفال ايضا.

وتقول السلطات في هايتي وهي بالفعل افقر دول نصف الكرة الغربي انها تعتقد ان عدد القتلى سيكون ما بين 100 الف و200 الف وان ثلاثة ارباع العاصمة سيحتاج الى اعادة بناء.

وقال بريفال الذي اذهلته فداحة الكارثة مثل كثيرين من ابناء بلاده انه لم ينم منذ يومين منذ وقوع الزلزال.

واضاف بريفال وقد علت وجهه ابتسامة ساخرة مشيرا الى مقر الشرطة القضائية حيث يقيم حاليا "ليس لدي بيت وليس لدي تليفون هذا هو قصري الان."

وقال بريفال الذي كان يتحدث بهدوء وان كانت الصدمة ظاهرة عليه انه تحدث صباح أمس مع الرئيس الامريكي باراك اوباما والامين العام للامم المتحدة بان جي مون لبحث مبادرة الاغاثة الضخمة التي يتزعمانها من اجل هايتي.

وقال "ابديا تعاطفا وقالا انهما سيبذلان كل ما في وسعهما من اجل المساعدة.. شكرتهما على الاهتمام الذي يوليانه للوضع في هايتي."وتجنب رئيس هايتي الاجابة على اسئلة بشأن عدد الضحايا

طباعة