السلطات الايرانية تفرج عن كل الامهات المتشحات بالسواد

اعلن موقع "كلمة" للمعارضة أمس ان السلطات الايرانية افرجت عن ثلاثين من الامهات الثكالى اعتقلن في طهران عندما كن يعبرن عن احتجاجهن على موت او اختفاء او اعتقال اولادهن خلال تظاهرات المعارضة.

وتحدث الموقع ايضا عن الافراج عن ثلاث شخصيات قريبة من المعارضة الاصلاحية للرئيس محمود احمدي نجاد، اعتقلوا غداة التظاهرات العنيفة المناهضة للحكومة في ايران في 27 ديسمبر.

من جهته، افاد موقع رهسبز المعارض الافراج عن نوشين عبادي، شقيقة الحائزة الجائزة نوبل شيرين عبادي.

وكانت شيرين عبادي حائزة نوبل للسلام 2003، اعلنت توقيف شقيقتها في 29 ديسمبر، مضيفة ان شقيقتها "لا تقوم باي نشاط سياسي" وان توقيفها يمثل "محاولة ضغط" لكي "توقف (شيرين) انشطتها للدفاع عن حقوق الانسان".

وكانت الشرطة الايرانية اعتقلت الامهات المتشحات بالسواد السبت في حديقة لالي وسط العاصمة حيث حاولن التجمع كما يفعلن عادة منذ قمع المعارضة اثر اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في يونيو.

والثلاثاء طالبت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الافراج سريعا عن الامهات المعتقلات.

وتم تشكيل مجموعة "الامهات المتشحات بالسواد" بعد مقتل الشابة الايرانية ندى اغا سلطان بالرصاص خلال تظاهرة في 20 يونيو والتي اصبحت رمزا للاحتجاج الشعبي على القمع.

وتضم المجموعة امهات تعرض اولادهن للقتل او الاعتقال او فقدوا في التظاهرات التي اعقبت اعادة انتخاب احمدي نجاد في 12 يونيو.

وانضم الى هذه المجموعة ايضا ناشطون في حقوق الانسان يطالبون بان يحال المسؤولون عن مقتل اقربائهم على القضاء ويفرج عن كافة السجناء السياسيين.
واعتقل الاف الاشخاص بينهم اصلاحيون وصحافيون قريبون من المعارضة اثر التظاهرات التي تلت الانتخابات والتي اوقعت 36 قتيلا بحسب الحكومة و72 بحسب
المعارضة.

وقتل ثمانية اشخاص اخرين واعتقل المئات في 27 ديسمبر في التظاهرات المناهضة للحكومة في يوم ذكرى عاشوراء بحسب الارقام الرسمية.

واعلن موقع كلمة الافراج عن شخصين مقربين من زعيم المعارضة مير حسين موسوي هما زوج شقيقته شهبور كاظمي واحد مستشاريه حسن عبدي جعفري.

واضاف الموقع انه تم الافراج عن مرتضى حجي وزير العمل السابق في عهد الرئيس الاصلاحي السابق محمد خاتمي الذي اعتقل في 28 ديسمبر.

طباعة