مقتل 3 جنود أميركيين وفرنسي في أفغانستان

جنود أميركيون من قاعدة العمليات المتقدمة في مقاطعة باكتيكا يسعون إلى إعاقة تسلل عناصر «طالبان» من باكستان. غيتي

قتل ثلاثة جنود أميركيين في معارك مع مسلحي حركة طالبان في جنوب أفغانستان، وقتل جندي فرنسي في هجوم على دورية فرنسية أفغانية مشتركة في شمال شرق كابول. وكشفت صحيفة «نيويورك تايمز» أن المعلومات التي جمعتها الطائرات من دون طيار في 2009 تحتاج 24 عاماً لمشاهدتها.

وقال حلف شمال الأطلسي في بيان إن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا أمس، «في مواجهات مع قوات الأعداء في جنوب أفغانستان».

ولم يحدد الحلف الولاية التي وقع فيها الحادث. وتشكل ولايتا هلمند وقندهار الجنوبيتان معقلاً لحركة طالبان، وهما تعدان الأخطر في أفغانستان.

ومنذ بداية ،2010 قتل 14 جندياً أجنبياً في أفغانستان.

وكانت القوات الدولية (إيساف) تكبدت في 2009 خسائر قياسية منذ انتشارها في أفغانستان في ،2001 مع مقتل 520 جندياً، مقابل 295 في ،2008 بحسب حصيلة وضعتها «فرانس برس»، استناداً إلى موقع إلكتروني متخصص.

وفقد الجيش الأميركي الذي يشكل أكثر من ثلثي القوات الدولية 317 جندياً في أفغانستان في 2009 في مقابل 155 في .2008

وفي باريس، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن جندياً فرنسياً قتل أمس، في أفغانستان، وأصيب ضابط بجروح بالغة في هجوم على دورية فرنسية أفغانية مشتركة في وادي ألاساي شمال شرق كابول. وبذلك، يرتفع إلى 37 عدد الجنود الفرنسيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ انتشار القوات الدولية في هذا البلد في .2001

وأوضح بيان للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن جندياً قتل في «هجوم دامٍ» تعرض له «الجنود الفرنسيون خلال دورية مشتركة مع وحدة من الجيش الأفغاني في وادي ألاساي شمال شرق كابول». وتشكل فرنسا رابع أكبر قوة دولية في أفغانستان مع 3750 جندي.

وفي واشنطن، نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» على موقعها الإلكتروني أن المعلومات المصورة حول العراق وأفغانستان التي جمعتها الطائرات الأميركية من دون طيار خلال 2009 كثيفة، إلى درجة يصعب استغلالها، فمشاهدتها المتواصلة تتطلب 24 عاماً. وأضافت الصحيفة أن هذه المعلومات أكثر بثلاث مرات مما كانت عليه في ،2007 ويتوقع أن يزداد حجمها خلال ،2010 كون الطائرات من دون طيار باتت مزودة كاميرات عدة.

وأوضحت أن محللين يطلعون على الأشرطة المصورة مباشرة في قاعدة لانغلي الجوية في فرجينيا ومراكز أخرى تابعة للاستخبارات العسكرية، بهدف إرشاد القوات الأميركية إلى مواقع المتمردين والقنابل على طول الطرق.

وتابعت الصحيفة أنه يمكن أرشفة المعلومات واستخدامها على المدى البعيد لتحديد طبيعة أنشطة المتمردين، ولكن قسماً ضئيلاً فقط من هذه الأشرطة تمت أرشفتها.

طباعة