«القاعدة» يهدد بإعدام رهينة فرنسي

هدد «تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» بإعدام رهينة فرنسي، ما لم يتم الإفراج عن أربعة من أعضاء التنظيم، محتجزين في مالي في غضون 20 يوماً.

وقال التنظيم في موقع على الإنترنت، تستخدمه جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة، إن التنظيم سيعدم بيير كامات، ما لم تنفذ مطالبه.

وأضاف في البيان الذي نشر أول من أمس «قرر المجاهدون إبلاغ الحكومتين الفرنسية والمالية بشرطهم ومطلبهم الوحيد مقابل إطلاق المختطف الفرنسي بيير

كامات، وهو إطلاق سراح أسرانا الأربعة الذين اعتقلتهم مالي منذ أشهر ».

وقال«نمهل فرنسا ومالي 20 يوماً ، ابتداء من تاريخ صدور البيان لتلبية مطلبنا المشروع، وبانتهاء المدة، فإن كلا الحكومتين ستكونان مسؤولتين بشكل كامل عن حياة الرهينة الفرنسي». واختطف كامات في مالي في 25 نوفمبر الماضي، وأعلن التنظيم مسؤوليته عن اختطافه إلى جانب ثلاثة إسبان.

وأعدم التنظيم في مايو الماضي الرهينة البريطاني أدوين داير الذي خُطف على الحدود بين مالي والنيجر في أواخر يناير.

وقال التنظيم «ندعو الرأي العام الفرنسي وعائلة المختطف للضغط على حكومة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ومنعها من ارتكاب الحماقة التي ارتكبها رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون، تجاه مواطنه البريطاني».

وفي ياماكو، ذكر مصدر أمني أن «الإسلاميين الاربعة المعتقلين في مالي، والذين طالب التنظيم بالإفراج عنهم تحت طائلة إعدام رهينة فرنسي يحتجزه، هم موريتانيان وجزائري وبوركيني، أوقفناهم منذ أشهر في عملية تمشيط في شمال مالي».

طباعة